في دمشق .. قتل عائلة بأكملها من أجل سرقة مبلغ يقدر ب 100 دولار (صور)

by editor

ضجت وسائل التواصل الاجتماعي، مساء الثلاثاء 30 حزيران، بجريمة قتل واغتصاب نفذها مجرمين اثنين بحق عائلة مكونة من أب وأم وثلاثة أطفال في بلدة “بيت سحم” جنوب دمشق.

وفي التفاصيل، قالت مصادر إعلامية موالي إن حريق نشب في شقة سكنية ببلدة “بيت سحم” والذي بدوره عمل مركز شرطة “ببيلا” على إرسال دورية وإخماد الحريق من قبل فوج أطفاء دمشق.

وأضافت المصادر، أن الدورية دخلت الشقة بعد إطفاء الحريق ليشاهدوا جثة امرأة متفحمة ومكبلة اليدين متعرضة لعدة طعنات بواسطة أداة حادة على كافة جسدها، وشوهد زوجها “ياسر” وأولادها الثلاثة هم “بشار” تولد 2009 و”هيفاء” تولد 2011 و”عبد الرحمن” تولد 2016، مصابين بعدة طعنات في كافة أنحاء الجسم ومكبلي الأيدي.

وأردفت أن والد المدعو “ياسر” حضر إلى مركز شرطة “ببيلا” وأفاد بأنه تلقى اتصالا من ابنه يعلمه فيها بأقدام شخص يدعى “محمد عمر” كان قد عمل لديه، بوقت سابق، ضمن المنزل في أعمال الترميم وبرفقته شخص آخر، حيث طعناه وطعن أولاد وأقدموا على اغتصاب زوجته وطعنها عدة طعنات أيضا ثم إحراق المنزل ولاذا بالفرار.

وأشارت المصادر إلى أن عناصر شرطة مركز ببيلا نصبوا كمينا للمدعو “محمد ع م” وتمكنوا من إلقاء القبض عليه قبل هروبه خارج العاصمة دمشق، والذي اعترف بالتخطيط للسطو على منزل المدعو “ياسر” بالاشتراك مع “محمد م”، حيث تم إرسال دورية إلى دمشق وتمكنت من إلقاء القبض عليه بعد إطلاقه عدة عيارات نارية نحوها محاولا الفرار.

وذكرت المصادر الموالية، أن المجرمين اعترفا بدخولهما المنزل بحجة شرب القهوة مع صاحبه “ياسر” كونهما يعملان سابقا لديه في أعمال الصحية والترميم، وبعد دخولهما غافلوا “ياسر” وطعنوه عدة طعنات بمختلف أنحاء جسده وأقدما على اغتصاب زوجته بعد تكبيلها وعصب عينيها وثم طعنها عدة طعنات بكافة أنحاء جسدها ثم قاموا بقتل أطفالهم الثلاث بأداة حادة وسرقة مبلغ مالي يقدر بنحو 260 ألف ليرة سورية وحرق المنزل لإخفاء معالم الجريمة.

وبحسب المصادر فإن أحد الجيران عند مشاهدته للدخان الذي يخرج من المنزل قام بخلع الباب وإخراج صاحبه الذي كان على قيد الحياة وإخراج الأطفال ووالدتهم ونقلهم إلى مشفى دمشق ليفارقوا الحياة بعدها، فيما ما يزال الوالد بحالة حرجة في المشفى.

الجدير بالذكر أن سوء الأوضاع المعيشية في مختلف مناطق سوريا أدى إلى تحول عدد من الأشخاص إلى مجرمين بهدف تحصيل لقمة العيش بعد قلة فرص العمل والارتفاع الكبير لمختلف أسعار المواد وسط إهمال متعمد من قبل القوى الأمنية التابعة لنظام الأسد.

0 تعليق

قد يعحبك أيضاً

دع تعليقاً

ياستخدامك لهذا النموذج أنت توافق على حفظ بيناتك في هذا الموقع

هذا الموقع يستخدم ما يسمى الكوكيز لتأمين أفضل خدمة لكم في زيارتكم لموقعنا، معظم المواقع الكبرى تستخدخ هذه التقنية موافق قراءة المزيد

Privacy & Cookies Policy