على لسان شرعيها .. “تحرير الشام” تسعى لتحسين العلاقات مع أوربا

by editor

شدد الشرعي العام لفصيل هيئة تحرير الشام “عبد الرحيم عطون”، أن فصيله “لا يشكل خطرا على دول الغرب” وأن المنطقة التي يسيطر عليها بحاجة لمساعدات دولية.

وأضاف “عطون” أنه “لست بصدد أن أقدّم صورة أجمل أو أكثر سوداوية عن أنفسنا، نحن نظهر الواقع فحسب، الناس هنا ليسوا مثلما كان عليه الناس في الرقة في فترة خلافة تنظيم الدولة”.

وجاء ذلك في تصريحات أدلى بها لموقع صحيفة “لوتيمبس” السويسرية، أكد فيها أن هيئة تحرير الشام لا تشكل خطرا لست بصدد أن أقدّم صورة أجمل أو أكثر سوداوية عن أنفسنا، نحن نظهر الواقع فحسب، الناس هنا ليسوا مثلما كان عليه الناس في الرقة في فترة خلافة تنظيم الدولة”.

وذكر “عطون” في تصريحاته ضرورة حصول الأهالي شمال غربي سوريا على مزيد من الدعم.

ويعتبر عطون المعروف بتطرفه، اليد اليمنى للجولاني والمسؤول عن إصدار الفتاوى لهيئة تحرير الشام بوجوب قتال فصائل المعارضة وسلبها سلاحها بتهمة “الردة”.

جدير بالذكر أن “هيئة تحرير الشام” شهدت منذ تأسيسها تحت اسم “جبهة النصرة” عدة تحولات جذرية، أبزرها فك الارتباط بـ”تنظيم القاعدة” ومهاجمة فصيل “حراس الدين” المصنف على لوائح “الإرهاب”، فضلاً عن التخلص من عدد من قادتها غير السوريين وملاحقتهم.

0 تعليق

قد يعحبك أيضاً

دع تعليقاً

ياستخدامك لهذا النموذج أنت توافق على حفظ بيناتك في هذا الموقع

هذا الموقع يستخدم ما يسمى الكوكيز لتأمين أفضل خدمة لكم في زيارتكم لموقعنا، معظم المواقع الكبرى تستخدخ هذه التقنية موافق قراءة المزيد

Privacy & Cookies Policy