حواجز النظام في ريف دير الزور تفرض مزيداً من الأتاوات على المدنيين

by editor

النظام يفرض المزيد من الأتاوات على المارين من حواجز قواته في ريف حدد حاجز فرع الأمن العسكري التابع لنظام الأسد قرب معبار الصالحية في ريف دير الزور، قيمة مالية مفروضة على المارين من الحاجز، والقادمين أو الخارجين مناطق سيطرة قسد” ومناطق تواجد نظام الأسد وميليشيات إيران.
الأتاوات المالية المفروضة وفق المعلومات التي حصل عليها مراسلنا، جرى تقسيمها على الشكل التالي:
– يحمل إخراج قيد بلا هوية وغير مطلوب للخدمة: 25 ألف ليرة
– قادم من خارج سورية في زيارة ومطلوب للخدمة الالزامية او الاحتياطية: 75 ألف ليرة.
– مطلوب للخدمة الالزامية أو الاحتياطية : 200 ألف ليرة.
كما تضمنت الأتاوات أبواباً أخرى، مثل التأخير في قطع خدمة العلم، وزعم أن المار إلى مناطق سيطرة “قسد” غايته الهروب إلى تركيا..!!
وكانت قوات النظام والميليشيات الإيرانية في دير الزور قد بدأت بالبحث عن مصادر أخرى لجمع الأموال، عقب انحسار حالات سرقة وتعفيش منازل المدنيين التي درجت عليها خلال السنوات الماضية.
ووفق مصادر محلية في مدينة دير الزور وريفها، فإن من الطرق الجديدة لجمع الأموال مؤخراً، اعتقال وابتزاز المدنيين من قبل حواجز الفرقة الرابعة، ناهيك عن تهريب مطلوبين إلى مناطق سيطرة “قسد” مقابل مبالغ مالية.
وطالت عمليات الابتزاز المالي العديد من النساء بحجة تشابه الأسماء، إضافة إلى فرض أتاوات على السيارات الداخلة إلى مناطق سيطرة “قسد” والخارجة منها، وتشليح التجار على مدخل مدينة دير الزور (البانورما):
المتاجرة بملفات المعتقلين والمطلوبين من خلال ما يسمى “إزالة الفيش”، أو إعطاء صورة لمعتقل مفقود أو مغيب، كانت من أبواب تحصيل الأموال لقوات النظام، خاصة الفرقة الرابعة وميليشياتها، ناهيك عن دخول الفرقة ذاتها كشريك مع الميليشيات الإيرانية في تجارة المخدرات والمواد الممنوعة.

0 تعليق

قد يعحبك أيضاً

دع تعليقاً

ياستخدامك لهذا النموذج أنت توافق على حفظ بيناتك في هذا الموقع

هذا الموقع يستخدم ما يسمى الكوكيز لتأمين أفضل خدمة لكم في زيارتكم لموقعنا، معظم المواقع الكبرى تستخدخ هذه التقنية موافق قراءة المزيد

Privacy & Cookies Policy