حملت اسم “الصحراء البيضاء”.. عملية عسكرية واسعة لملاحقة “تنظيم الدولة” في البادية

by editor
727 views

نفذت قوات نظام الأسد والميليشيات الإيرانية المتحالفة معها مدعومة بالطيران الروسي، عملية عسكرية واسعة استهدفت بادية السخنة وصولاً إلى بادية الرقة، وحملت العملية اسم: “الصحراء البيضاء”.

وبحسب المعلومات التي حصل عليها مراسل “فرات بوست”، فإن العملية بدأت بقصف جوي عنيف لعدة كهوف وأنفاق تابعة للتنظيم في بادية السخنة، كما استهدف الطيران محيط حقل الهيل الذي نشط فيه التنظيم خلال الأيام الماضية، لتشهد عقبها اشتباكات عنيفة مع اعتماد الأخير على أسلوب الكمائن.

ووفق المعلومات المتاحة، شارك في عمليات التمشيط عناصر من ميليشيات “الدفاع الوطني” والفرقة 17 والفرقة 11، إضافة إلى مقاتلي ميليشيات “لواء فاطميون”، و”لواء القدس”، و”لواء الباقر”.

ويسعى النظام وبدعم حلفائه الروس والإيرانيين إلى الوصول لنقاط حيوية يتمركز فيها “تنظيم الدولة” في عمق البادية، وهي النقاط التي نفذ من خلالها الشهر الماضي سلسلة هجمات وصفت بأنها الأعنف، وقتل فيها العشرات من قوات النظام إضافة إلى ضابط روسي.

وكان المئات من جنود نظام الأسد قد وصلوا إلى مطار دير الزور العسكري خلال الأسابيع الماضية، بعد الضربات الموجعة التي تلقاها في بادية دير الزور في حوادث متفرقة شهدتها المحافظة.

وحرص النظام عند استقدام تعزيزاته، إلى استخدام النقل الجوي، في مؤشر على فقدانه السيطرة على بعض الطرق المؤدية إلى المحافظة خاصة طريق دمشق – دير الزور، وتحديداً في نقطة كباجب، التي ابتلعت العديد من جنود الأسد وميليشياته، ما جعل استقدام التعزيزات العسكرية جواً من خلال طائرات اليوشن، وهو الحل البديل الوحيد لمنع وقوع مزيد من الخسائر.

وشهدت الأشهر الأخيرة نشاطاً ملحوظاً لـ”تنظيم الدولة” في محاور مختلفة من البادية، خاصة محور البادية الشامية الممتد من تدمر إلى الحدود السورية – العراقية.

0 تعليق

قد يعحبك أيضاً

دع تعليقاً

ياستخدامك لهذا النموذج أنت توافق على حفظ بيناتك في هذا الموقع

هذا الموقع يستخدم ما يسمى الكوكيز لتأمين أفضل خدمة لكم في زيارتكم لموقعنا، معظم المواقع الكبرى تستخدخ هذه التقنية موافق قراءة المزيد

Privacy & Cookies Policy