بعد ثلاثة سنوات مرتزقة فاغنر يزورون موقعاً قُتِلَ فيه العشرات منهم شرق الفرات.

by editor

فرات بوست / خاص 

عبرت مجموعةٌ من مرتزقة شركة فاغنر الروسية يوم أمس الثلاثاء نهر الفرات، متجهةً نحو الضفة الشرقية للنهر، والتي يسيطر نظام الأسد وروسيا وإيران وميليشياتهم على أجزاءٍ متفرقةٍ منها.

مراسل فرات بوست في المنطقة قال: إن المجموعة عبرت النهر مستخدمةً الجسر الحربي المطل على بلدة مراط شرق الفرات، وتوجهت من هناك إلى قرى وبلدات خشام ومظلوم والطابية جزيرة.

وأضاف: أن مرتزقة فاغنر توقفوا في بلدة الطابية جزيرة، تحديداً عند الموقع الذي تعرض لقصف التحالف الدولي في شباط/فبراير عام 2018 وأدى لمقتل العشرات من عناصر فاغنر والميليشيات.

هذا وقد وصلت مجموعة المرتزقة إلى نقاطٍ مطلة على حقلي الجفرة النفطي وكونيكو للغاز، وقامت بمراقبة الحقلين عن بعد، واللافت أن المجموعة أجرت دراسةً عن الحقلين لا يعرف ما الهدف منها.

وانتهت الجولة بالعودة إلى مركز “المصالحات والتسوية” في بلدة حطلة، والذي أغلقه عناصر نظام الأسد بسبب زيارة المرتزقة الروس، ونقل نشاطاته مؤقتاً إلى مدينة دير الزور خلال بقية اليوم.

يذكر أن شركة فاغنر للمرتزقة توعدت بالرد على مقتل عناصرها في بلدة الطابية جزيرة عقِبَ العملية العسكرية التي قادتها الولايات المتحدة، والتي لم يعلق عليها حينها جيش الاحتلال الروسي.


 

0 تعليق

قد يعحبك أيضاً

دع تعليقاً

ياستخدامك لهذا النموذج أنت توافق على حفظ بيناتك في هذا الموقع

هذا الموقع يستخدم ما يسمى الكوكيز لتأمين أفضل خدمة لكم في زيارتكم لموقعنا، معظم المواقع الكبرى تستخدخ هذه التقنية موافق قراءة المزيد

Privacy & Cookies Policy