الفساد ينخر في مجلس دير الزور المدني.. والمحاسبة بعيدة عن مسؤوليه؟

by editor

تتفاقم داخل الأجهزة الإدارية والمجالس المدنية التابعة لـ”قسد” حالات الفساد، خاصة بين كبار المسؤولين بداخلها، ولعل مجلس دير الزور المدني من الأمثلة الأكثر وضوحاً في هذا المجال، حتى أصبحت هذه القضية محور تذمر وتململ بين سكان المحافظة.
كادر حمزة مستشار مجلس دير الزور المدني، من الشخصيات التي عُرفت بين أبناء المنطقة بقضايا فساد عدة، ورغم ذلك بقي دون محاسبة حتى الآن، مع التنويه إلى أن معه العديد من المساعدين والشركاء، من بينهم ما تعرف داخل المجلس بـ”الرفيقة روشن”.
“فرات بوست” حصلت على معلومات حول بعض قضايا الفساد التي تدان بها الشخصيات السابقة الذكر، ومن بينها امتلاك حمزة لمجبل الزفت في هجين، ناهيك عن تعمده تهديد الموظفين بالفصل، معتمداً في ذلك على معلومات يحصل عليها من فادي البريدي، الذي يشغل منصبين في ذات المجلس، من بينها في رئيس لجنة الإعلام، رغم عدم اختصاصه في هذا المجال، ومخالفاّ في الوقت ذاته أحد القوانين التي يعمل بها المجلس، المتمثلة في عدم السماح باشغال منصبين أو وظيفتين أو مهتمتين لذات العامل أو الموظف.
حمزة نصب نفسه متحكماً في مفاصل المجلس، وصاحب القرار الأول داخله، متجاهلاً في كثير من الأحياء رئيس المجلس الدكتور غسان اليوسف، وممارساً لصلاحيات الأخير، ومن بينها فصل موظفين، وتعيين موظفين، عدا عن استحواذه على نسبة من صرفيات وكتل مالية مخصصة للعاملين.
من قضايا الفساد التي تم توثيقها كذلك، توظيف حمزة أو المتعاونين معهم للأقرباء أو معارفهم رغم عدم وجود مؤهلات، وفي أحيان أخرى عدم الحاجة لوجودهم وظيفياً داخل المجلس.

0 تعليق

قد يعحبك أيضاً

دع تعليقاً

ياستخدامك لهذا النموذج أنت توافق على حفظ بيناتك في هذا الموقع

هذا الموقع يستخدم ما يسمى الكوكيز لتأمين أفضل خدمة لكم في زيارتكم لموقعنا، معظم المواقع الكبرى تستخدخ هذه التقنية موافق قراءة المزيد

Privacy & Cookies Policy