الرقة .. ارتفاع في أسعار المحروقات والأهالي يتهمون “الإدارة الذاتية” بالفساد

by editor

ارتفعت أسعار المحروقات في مناطق سيطرة “قسد” بمحافظة الرقة شمال شرقي سوريا، خلال الأيام القليلة الماضية، بالتزامن مع دخول فصل الشتاء.

وبحسب مراسل فرات بوست، فإن سعر اللتر الواحد من المازوت في مدينة الرقة ارتفع إلى 470 ليرة سورية بعد أن كان يباع بـ 190 ليرة العام الماضي.

و بلغ سعر الكاز نحو 500 ليرة سورية بعد أن كان يباع بـ 200 ليرة والبنزين إلى 600 ليرة بعد أن كان يباع العام الماضي بمبلغ 300 ليرة سورية.

و يأتي ذلك في ظل قلة الكميات الداخلة إلى المدينة من المحروقات لأسباب غير معروفة حتى اللحظة، وفقا للمراسل.

وقال “محمد علي الشيخ” أحد أبناء مدينة الرقة لفرات بوست، إن لإدارة الذاتية ترفع أسعار المحروقات بشكل جنوني وكأن العامل في الرقة يعيش برفاهية وراتب عالي متناسية أن معظم المدنيين يعيشون تحت خط الفقر في ظل فرض الحظر والقيود على التنقل بسبب “كورونا” وبسبب السياسة الغير مسؤولة من قبلهم.

فيما ذكر “فيصل النهار” لفرات بوست، أن “مئات الصهاريج التابعة لشركة القاطرجي تدخل يوميا إلى مدينة الرقة فارغة وترجع إلى مناطق نظام الأسد محملة بمادة البترول من أمام أعين الناس التي لا تستطيع تأمينه لتشغيل المدافئ في بيوتهم بينما يباع للقاطرجي وغيره بأسعار بخسة”.

من جهة أخرى يشتكي المدنيين من قيام مايسمى مكتب المحروقات التابع لما يسمى مجلس الرقة المدني بتوزيع المازوت المدعوم على الأشخاص المقتدرين وعلى أصحاب النفوذ بينما العائلات الفقيرة لا يشملها التوزيع في ضل انتشار الفساد والمحسوبيات في أروقة المجلس.

وتعيش محافظة الرقة حالة من الفقر والبطالة نتيجة انتشار الفساد المحسوبيات في مكاتب “قسد” ومؤسساتها، وذلك منذ إعلانها السيطرة على مدينة الرقة في وسط شهر تشرين الأول من عام 2017.

0 تعليق

قد يعحبك أيضاً

دع تعليقاً

ياستخدامك لهذا النموذج أنت توافق على حفظ بيناتك في هذا الموقع

هذا الموقع يستخدم ما يسمى الكوكيز لتأمين أفضل خدمة لكم في زيارتكم لموقعنا، معظم المواقع الكبرى تستخدخ هذه التقنية موافق قراءة المزيد

Privacy & Cookies Policy