الثالثة خلال أسبوعين.. حادثة انتحار جديدة في دير الزور

by editor

اقدمت طفلة تبلغ من العمر 11 عاماً على الانتحار شنقاً في منزل والدها في قرية الخريطة بريف ديرالزور الغربي، اليوم الاثنين، دون معرفة الأسباب.
وأفاد مصدر من داخل القرية، بأن الطفلة ريم أسعد العمير وجدت متوفية شنقاً بقطعة قماش (غطاء رأس نسائي)، دون وجود سوابق ومشاكل عائلية مع أهلها.
وتعد الحادثة الثالثة من نوعها في دير الزور خلال الأسبوعين الأخيرين، حيث شهدت بلدة الكشمة (تشرين) بريف دير الزور الشرقي، حالة انتحار لشابة تبلغ من العمر 18 عاماً، وذلك بواسطة استخدام مسدس زوجها، ويرجح بعض المقربين من العائلة، أن سبب الانتحار هو إجبارها على الزواج.
وفي وقت سابق، هز ريف دير الزور الغربي الخاضع لنظام الأسد وميليشيات إيران، حادثة انتحار في قرية العنبة التابعة لبلدة التبني، وهي المنطقة التي تشهد انتشاراً للبطالة وانعدام الخدمات وغياب المنظمات الإنسانية والإغاثية.
الانتحار كان لطفلة (12) عاماً، حيث وجدت منتحرة شنقاً في أحد غرف منزلها، وتعاني الطفلة من فقر دم شديد جداً، بينما يعاني والدها علي الزمزم من من الفقر المدقع، مع التنويه إلى أنه مريض فشل كلوي ويعالج باستمرار.
الطفلة وحسب جيران العائلة، دخلت في نقاش حاد مع أهلها قبل الحادثة من أجل شراء ألبسة للعيد، ولكن فقر أهلها كان عائقاً أمام تنفيذ طلبها.

0 تعليق

قد يعحبك أيضاً

دع تعليقاً

ياستخدامك لهذا النموذج أنت توافق على حفظ بيناتك في هذا الموقع

هذا الموقع يستخدم ما يسمى الكوكيز لتأمين أفضل خدمة لكم في زيارتكم لموقعنا، معظم المواقع الكبرى تستخدخ هذه التقنية موافق قراءة المزيد

Privacy & Cookies Policy