اعتُقِلَ وعُذِبَ حتى المَوت لِأَنهُ مِن تَل أَبيَض (فيديو)

by editor

نشر نشطاء مقطعاً مصوراً يظهر تسَلُّم ذوي المدني علي محمود العيسى وهو من محافظة الرقة، بعد أن غُيِّبَ قسراً لأكثر من أسبوع في أحد السجون التابعة لاستخبارات قسد في منطقة عين عيسى شمالي محافظة الرقة.

مراسل فرات بوست في محافظة الرقة التقى أقارب العيسى والذين أوضحوا بدورهم: أن آثار التعذيب بدت جليةً في جميع أجزاء جسده، فيما قال العناصر الذين سلموا الجثة لذويه أنه “أصيب بأزمة قلبية حادة” قبل أن يفارق الحياة.

وأضاف أحد أقاربه أن العيسى كان متوجهاً من ريف الحسكة إلى محافظة الرقة قبل أن يوقفه حاجز لقسد عند منطقة “صباح الخير” ويتم اعتقاله لمجرد معرفتهم أن أصوله تعود لمدينة تل أبيض شمالي المحافظة.

سبق وأن سلم عناصر قسد في شهر آيار الماضي جثة الشاب علي حسن شيخ محمد لذويه في مدينة الرقة بعد تعرضه للتعذيب بطريقة مماثلة في سجن تابع لقسد في مدينة عين عرب شمال شرقي محافظة حلب.

كما أكد سكان المحافظة أن غالبية العناصر المنتمين لقسد من الضالعين في تعذيب السجناء وابتزاز ذويهم يطلق عليهم “عناصر قنديل” لانتمائهم إلى حزب العمال الكردستاني بي كا كا وقيادته المتمركزة في جبال قنديل عند المثلث الحدودي بين العراق وإيران وتركيا.

وتحتجز قسد العشرات من الرقة في سجونها المنتشرة على امتداد مناطق نفوذها في المحافظة، حيث يعاني المعتقلين من ظروفٍ صعبة، ويحرمون من أبسط حقوقهم في التواصل مع الخارج فيما تبتز قسد ذويهم باستمرار.

يذكر أن القانون الدولي لحقوق الإنسان يُجَرِّم أي جهة تختطف المدنيين وتغيبهم قسراً وتخفيهم دون الاعتراف بمصيرهم أو مكان وجودهم بقصد وضع الضحية خارج نطاق حماية القانون، وذلك وفقاً لنظام روما الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية، الذي دخل حيز التنفيذ في 1 يوليو 2002.

0 تعليق

قد يعحبك أيضاً

دع تعليقاً

ياستخدامك لهذا النموذج أنت توافق على حفظ بيناتك في هذا الموقع

هذا الموقع يستخدم ما يسمى الكوكيز لتأمين أفضل خدمة لكم في زيارتكم لموقعنا، معظم المواقع الكبرى تستخدخ هذه التقنية موافق قراءة المزيد

Privacy & Cookies Policy