مقتل ضبّاط من الفرقة الرابعة في عمليات نوعية بريف درعا الغربي

by editor

قتل وجرح أكثر من ثلاثين عسكري وعدد من الضباط نتيجة استهدافه من قبل مجهولون بعبوة ناسفة، ركنت مسبقًا، صباح اليوم الأربعاء 17 من تموز، على طريق ” درعا – اليادودة ” بريف درعا الغربي.

باص المبيت العسكري التابع للفرقة الرابعة لقوات الأسد،الذي تعرض للتفجير، أدى لمقتل وجرح العشرات من ضباط وعناصر الفرقة بينهم ضباط برتب مختلفة بين ملازم ومقدم.

كما أسفر تفجير الباص عن مقتل أكثر من خمسة ضباط وعناصر وجرح 11 آخرين، واعترفت وسائل الإعلام الموالية لنظام الأسد بالحادثة وأكدت وجود قتلى وجرحى جرّاء التفجير.

وقد عُرف من بين القتلى الملازم “حسن عيسى”، والملازم “علي مريم”، والملازم “رامي حماد”، والملازم “بشير علي”، والرقيب “محمود أسعد”.

كما نفّذ مجهولون عملية نوعية أخرى استهدفت ضابط في قوات الأسد برتبة عقيد، ظهر اليوم، قرب بلدة الشيخ سعد بريف درعا الغربي، ما أدى لمقتله، بحسب ما ذكرته وسائل اعلام موالية لنظام الأسد.

وتشهد محافظة درعا العديد من العمليات العسكرية التي تستهدف قوات الأسد فيها، كانت تبنت بعضها المقاومة الشعبية بينما بقيت الأخرى برسم مجهولين، الأمر الذي يبقي المحافظة بحالة توتر أمني مستمر منذ سيطرة نظام الأسد عليها.

وكان قد تعرّض حاجز لقوات الأسد على طريق “تسيل – سحم الجولان” بريف درعا الغربي، لهجوم بالأسلحة الخفيفة، فجر السبت الفائت 13 من تموز، من قبل مجهولين، ما أسفر عن مقتل عنصر وإصابة آخر بجراح بليغة.

0 تعليق

قد يعحبك أيضاً

دع تعليقاً

ياستخدامك لهذا النموذج أنت توافق على حفظ بيناتك في هذا الموقع

هذا الموقع يستخدم ما يسمى الكوكيز لتأمين أفضل خدمة لكم في زيارتكم لموقعنا، معظم المواقع الكبرى تستخدخ هذه التقنية موافق قراءة المزيد

Privacy & Cookies Policy