قائد في الجيش الوطني يطلب من وزارة الدفاع التدخل في مناطق قسد شرق دير الزور

by editor

طالب “محمد الجاسم” (أبو عمشة) قائد فصيل “السلطان سليمان شاه” من مرتبات الجيش الوطني السوري، وزارة الدفاع في الحكومة السورية المؤقتة بالتحرك لإنهاء “قسد” ردا على استهداف أحد مشايخ قبيلة “العكيدات” قبل ثلاثة أيام.

ونقلت مصادر إعلامية عن “الجاسم” قوله، إن “قسد” تتحمل مسؤولية الاغتيالات التي تعرض عليها مشايخ عشائر المنطقة الشرقية وغايتها قتل كل من يقف بوجه مشروعها العنصري وتهجير من يرفضه.

وأضاف (أبو عمشة)، أن “قسد منظمه إجرامية إرهابية مصنفه عالمياً تجاوزت مرحله السلم بمراحل كبيرة، ولديها أسلحة فتاكة، وكذلك لديها تهم جاهزة لكل من يعارضها وتقوم باتهامه بالانتماء إلى تنظيم الدولة”.

وأكمل أنه “يجب التعامل معهم عسكرياً، وإنهاء هذه المنظمة الإرهابية لأن تصرفاتها أقذر من تصرفات تنظيم داعش بنسبة كبيرة، وكذلك يجب التدخل عسكرياً من أجل إنقاذ أهلنا من أبناء العشائر والقبائل”.

وطالب “الجاسم” وزير الدفاع في الحكومة السورية المؤقتة اللواء “سليم أدريس” بالتحرك السريع لإنقاذ المدنيين من “بطش هذه المنظمة الإرهابية”.

وشدد (أبو عمشة) على أن الجيش الوطني السوري في أهبة الاستعداد لمواجهة “قسد”، لافتا إلى أن الشارع “ي حالة غليان في عموم المناطق الشمال السوري المحرر بسبب ممارسات قسد اليومية”.

و “محمد الجاسم” المعروف (أبو عمشة)، وهو قيادي بارز في الجيش الوطني، يتمتع بسلطة واسعة في مناطق عفرين، وكان أحد المشاركين مع لوائه في السيطرة عليها، لمع اسمه بشكل واسع خلال العامين الماضيين، وكان موضع جدل كبير في تصرفاته وطريقة إدارته لفصيله، وتمجيده المستمر من قبل عناصره والقيادات التابعة له.

0 تعليق

قد يعحبك أيضاً

دع تعليقاً

ياستخدامك لهذا النموذج أنت توافق على حفظ بيناتك في هذا الموقع

هذا الموقع يستخدم ما يسمى الكوكيز لتأمين أفضل خدمة لكم في زيارتكم لموقعنا، معظم المواقع الكبرى تستخدخ هذه التقنية موافق قراءة المزيد

Privacy & Cookies Policy