في طريقهم إلى الشمال السوري.. عناصر من “الدفاع الوطني” يصلون مناطق سيطرة “قسد”

by editor

#خاص #فرات_بوست

هرب 10 عناصر من ميلشيا “الدفاع الوطني” من مدينتي العشارة وصبيخان الخاضعتين لسيطرة نظام الأسد بريف دير الزور إلى مناطق سيطرة “قسد” عبر معبار العشارة – درنج.
ووفق ما أفاد به مراسلنا اليوم الثلاثاء، فإن المعلومات التي حصل عليها تشير إلى دفع العناصر الهاربين مبالغ مالية لعناصر الحاجز التابع للفرقة الرابعة الكائن قرب جسر العشارة للسماح بمرورهم، بعد منعهم بداية بسبب عدم امتلاكهم لورقة إجازة أو مهمة.
العناصر بحسب المعلومات ذهبوا إلى أهلهم وذويهم في المنطقة، ليهربوا عقبها إلى الشمال السوري، ومن ثم تركيا
بعد مبالغ مالية.
ويُعد سوء معاملة ضباط النظام وقادة “الدفاع الوطني” السبب الرئيس لهروبهم، إضافة إلى سوء الرواتب والمعونات المقدمة لهم، وكذلك إرسالهم إلى جبهات بادية دير الزور ووضعهم في المقدمة على حساب عناصر الميلشيات الإيرانية وقوات النظام، تزامناً مع تزايد عمليات “تنظيم الدولة”.
ومن الأسباب كذلك، تهديدات وملاحقة الفروع الأمنية، وتهديدهم المستمر بسوقهم إلى جيش النظام في جبهات إدلب وبادية حمص.
يشار في هذا المجال، إلى أن العنصر الذي يريد ترك الانتساب لميلشيا “الدفاع”، يتعرض للسجن لمدة عام ودفع غرامة 400 ألف ليرة، ليساق بعدها للخدمة الإجبارية في جيش النظام.
عمليات الهروب والانشقاق مستمرة، ولكن بشكل سري، وغالباً ما تكون بشكل فردي، خشية تعرضهم للاعتقال من قبل “قسد”، او الاغتيال من خلايا التنظيم.

0 تعليق

قد يعحبك أيضاً

دع تعليقاً

ياستخدامك لهذا النموذج أنت توافق على حفظ بيناتك في هذا الموقع

هذا الموقع يستخدم ما يسمى الكوكيز لتأمين أفضل خدمة لكم في زيارتكم لموقعنا، معظم المواقع الكبرى تستخدخ هذه التقنية موافق قراءة المزيد

Privacy & Cookies Policy