عناصر ميليشيات إيران وروسيا يعانون من عدم الالتزام بدفع رواتبهم

by editor

ما زال أغلب المنتسبين إلى ميليشيات إيران وروسيا في دير الزور وريفها يعانون من عدم الالتزام في توزيع رواتبهم، ومن بينهم عناصر “الفيلق الخامس”، و”الدفاع الوطني” و”لواء القدس” و”لواء القاطرجي”، إضافة إلى المتعاقدين مع القوات الروسية للقتال في ليبيا.

حالة التأخير المتكرر وعدم الالتزام في دفع الرواتب، دفعت العشرات من العناصر المحليين للهروب والانشقاق سواء بالذهاب الى مناطق سيطرة “قسد” أو إلى الشمال السوري.

وتستغل القوات الروسية عبر فرع الأمن العسكري حاجة الشباب الانضمام إلى صفوف ميليشياتها من أجل الهروب من جيش نظام الأسد والخدمة الالزامية، بعد أن جعل النظام الانتساب إلى ميلشيا محلية يوازي الخدمة في جيشه.

تأتي معاناة هؤلاء، في الوقت الذي تحرص فيه طهران على الالتزام في توزيع رواتب عناصر “الحرس الثوري” في الداخل السوري، بل وعمدت ذاتية “الحرس” خلال الشهر الأخير إلى زيادة رواتب منتسبيها من السوريين إلى 65 ألف ليرة للعنصر، و150 ألف لقائد المجموعة.

ويشمل هذا الالتزام كذلك رواتب بعض الميليشيات التابعة مباشرة لـ”الحرس”، مثل “الفوج 47″، و”لواء الباقر”، و”لواء أبو الفضل العباس”، و”حزب الله” السوري الذي يتمركز في بلدتي حطلة والحسينية بريف مدينة دير الزور، كما يشمل جميع المتعاقدين مع “الحرس الثوري” في مجالات الطب والصناعة والاتصالات والنفط والنقل.

0 تعليق

قد يعحبك أيضاً

دع تعليقاً

ياستخدامك لهذا النموذج أنت توافق على حفظ بيناتك في هذا الموقع

هذا الموقع يستخدم ما يسمى الكوكيز لتأمين أفضل خدمة لكم في زيارتكم لموقعنا، معظم المواقع الكبرى تستخدخ هذه التقنية موافق قراءة المزيد

Privacy & Cookies Policy