عشية “مسرحية الانتخابات” .. ضربات قاسية تتعرض لها قوات النظام في درعا

by editor

تعرضت عدد من مواقع قوات الأسد وثكناته العسكرية في محافظة درعا، لهجمات من قبل ثوار المحافظة، بالتزامن من إجراء النظام لما يسمى الانتخابات الرئاسية.

وأكد تجمع أحرار حوران، أن مجهولين هاجموا مقر الفرقة الحزبية ومخفر الشرطة في مدينة داعل بريف درعا.

وأوضح أن الهجوم تم باستخدام قذائف RPG، مشيراً إلى سقوط قتلى وجرحى من قوات الأسد وتفجير مركبة عسكرية تتبع لهم.

وذكر أن قوات الأسد استقدمت تعزيزات عسكرية من حواجزها في المدينة باتجاه الفرقة الحزبية التي تعرضت لهجوم مسلح.

وبالتزامن مع ذلك، هاجم شبان، مفرزة تتبع لفرع الأمن العسكري غربي بلدة صيدا بريف درعا، وعدة حواجز عسكرية في محيط البلدة.

وتم الهجوم بواسطة قنابل يدوية، وقذائف RPG ما أسفر عن سقوط جرحى في صفوف قوات النظام.

ولفت التجمع إلى أن الهجوم جاء تضامناً مع مدينة داعل، بعد استقدام قوات النظام تعزيزات عسكرية من تل الخضر إلى المدينة.

وأضاف “الحوراني” أن مجهولين استهدفوا بالأسلحة الخفيفة، قوات النظام المتمركزة في حاجز بناية الساحر على الطريق الواصل بين مدينتي “نوى – الشيخ مسكين”.

وتشهد مدينة نوى توترات أمنيّة بسبب الرفض الشعبي للانتخابات الرئاسية والدعوة لمقاطعتها والإعلان عن إضراب شامل في المدينة.

يذكر أن محافظة درعا تشهد حراكاً شعبياً واسعاً متمثلاً بالمظاهرات والهجمات على حواجز نظام الأسد، تعبيراً من الأهالي عن رفض مسرحية الانتخابات الرئاسية، والتأكيد على عدم شرعية بشار الأسد وانتخاباته.

0 تعليق

قد يعحبك أيضاً

دع تعليقاً

ياستخدامك لهذا النموذج أنت توافق على حفظ بيناتك في هذا الموقع

هذا الموقع يستخدم ما يسمى الكوكيز لتأمين أفضل خدمة لكم في زيارتكم لموقعنا، معظم المواقع الكبرى تستخدخ هذه التقنية موافق قراءة المزيد

Privacy & Cookies Policy