زوجة أبى حسام البريطاني تنشر تفاصيل اعتقاله على يد هيئة تحرير الشام.

by editor

كتبت زوجة “أبى حسام البريطاني” وهو مدير لعدد من المنظمات الإغاثية في إدلب وريفها من الجنسية البريطانية، كتبت على حسابها الشخصي عبر موقع فيس بوك موضحةً ملابسات اعتقال زوجها من قبل “هيئة تحرير الشام” يوم أمس ضمن حملة اعتقالات طالت عدداً من المنشقين السابقين عن الهيئة.

وقالت راكيل هايدن بسيت وهو الاسم الحقيقي لها: إن مسلحين تابعين لهيئة تحرير الشام اقتحموا منزلها واعتقلوا زوجها دون تهمة واضحة وطالبوها بإيقاظ أطفالها والخروج من المنزل، لكنها رفضت قائلةً: أنها لن تيقظهم ليروا أناساً ملثمين يعتقلون والدهم” ثم عقبت مختتمةً منشورها: “هؤلاء لا يمثلون الإسلام والأمة”.

https://m.facebook.com/story.php?story_fbid=10157451337501824&id=524191823

وفي منشورٍ آخر بعد 24 ساعة على اعتقال زوجها قالت هايدن بسيت: “ظنوا أنهم اعتقلوا شخصاً واحداً، لكنهم في الحقيقة اعتقلوا مئات الأيتام، والأرامل والتلاميذ، ولم يسمحوا لي بإرسال حتى حقيبة ملابس له”.

https://m.facebook.com/story.php?story_fbid=10157451717811824&id=524191823

يذكر أن “تاكير توكس شريف” الملقب بـ “أبو حسام البريطاني” أحد أعضاء موقع “ون ويذ سيريا” المعني بجمع التبرعات للمنظمات الإغاثية العاملة في سوريا ضمن مناطق نفوذ هيئة تحرير الشام، وتعزو بعض المصادر اعتقاله لكونه أحد المقربين من قيادة غرفة عمليات “فاثبتوا” كنوع من الاستهداف لمصادر دعم الغرفة.

https://www.facebook.com/502481796600232/posts/1512727345575667/

يشار أن غرفة عمليات “فاثبتوا” والتي شنت هيئة تحرير الشام مؤخراً حملة الاعتقالات طالت عدداً من قياداتها والمقربين منها، تضم عدداً من القياديين البارزين المنشقين عن صفوف الهيئة ومنهم: أبى مالك التلي، وسراج الدين أبو صالح الأوزبكي، وعدد من قيادات تنسيقية الجهاد ولواء المقاتلين الأنصار وجماعة أنصار الإسلام وتنظيم حراس الدين وهي تنظيمات مصنفة على لوائح الإرهاب.

0 تعليق

قد يعحبك أيضاً

دع تعليقاً

ياستخدامك لهذا النموذج أنت توافق على حفظ بيناتك في هذا الموقع

هذا الموقع يستخدم ما يسمى الكوكيز لتأمين أفضل خدمة لكم في زيارتكم لموقعنا، معظم المواقع الكبرى تستخدخ هذه التقنية موافق قراءة المزيد

Privacy & Cookies Policy