حرق للمحاصيل ونزوح للمدنيين.. اقتتال عشائري في دير الزور يخلف قتلى

by admindiaa
1657 views

 

تصاعدت حدة التوتر العشائري في ريف دير الزور الشمالي خلال ساعات اليوم الاثنين، وشهدت بلدة أبو النيتل اشتباكات وقصف بالهاون، بعد هجوم مسلحين عشائريين على البلدة، انتقاماً لمقتل أحد أبناء قرية النملية المجاورة.

الهجوم الذي أسفر عن قتيلين ونزوح للمدنيين، حصلت “فرات بوست” عبر مراسليها على تفاصيل لخلفيات ما جرى، وما يجري الآن.

وبحسب المعلومات التي أفاد بها مراسلونا في ريف المحافظة، فإن سبب الاقتتال الحاصل بين القريتين بدأ الأربعاء الماضي، من خلال مقتل عبد عواد الحجي، أحد عناصر “قسد”، وإصابة والده نتيجة هجوم شنه عناصر لم تعرف هويتهم بعد، في بادية الجدمة شمال بلدة الصور.

ووفق المعلومات الواردة، فإن أهالي القتيل سارعوا إلى اتهام أبناء قرية أبو النيتل (البو فريو) بقتله وأطلقوا النار بإتجاه منازل تتوزع في أطراف قرية النملية تعود لـ”البو فريون”، ما أدى إلى نزوح للمدنيين إلى قرية أبو النيتل المجاورة.

الأحداث تطورت وتصاعدت عقب ذلك، وعمد شباب من النملية بينهم عناصر من “قسد” إلى حرق أكثر من 8 منازل تعود لأبناء “البو فريون” القاطنين في أطراف النملية.

وبحسب مراسلنا في المنطقة، فإن حاجز المكاريض الذي لا يبعد 100 متر عن المنازل المحروقة وقف متفرجاً دون أن يبادر إلى وقف حرق المنازل.

تطورات الأحداث تصاعدت بشكل أكبر، ودخل عناصر من أبناء “النملية” المنتسبين إلى “قسد” وبزي عسكري إلى أطراف قرية أبو النيتل”، وخطفوا الشاب أسعد العران من منزله، ليرد أهالي أبو النيتل بإقامة حاجز على مدخل القرية، ليتدخل وجهاء القريتين بهدف تهدئة الأمور، وحصلت اتصالات بينهم لتدارك الأمور، أسفرت عن الإفراج عن الشاب العران.

مراسلنا في المنطقة، نقل عن المصاب عواد الحجي الذي تطورت الأحداث عقب إصابته ومقتل ابنه، قوله، إن من هاجمهم عناصر من خلايا “تنظيم الدولة” الناشطة في المنطقة، متهماً بعض أبناء النملية بمحاولة تأزيم الوضع، وافتعال اقتتال عشائري، لوجود ثارات عشائرية قديمة.

الأحداث تصاعدت بشكل كبير صباح اليوم، مع قصف مسلحين عشائريين من النملية لأطراف القرية بقذائف الهاون وبالمضادات، بالتزامن مع انسحاب حاجز “قسد” في المكاريض، ودخول مسلحين من أبناء النملية إلى الحاجز ونشروا قناصة شاركوا في القتال اليوم، ما أسفر عن إصابة عدد من أبناء أبو النيتل، كما أصيب عبدالله حسان العران بطلق ناري في بطنه أدت إلى وفاته.

من جانب آخر، تسلل شباب من النملية إلى مزارع تابعة لأهالي أبو النيتل وعمدوا إلى إحراقها، بينما اقتصر دور طيران التحالف على إلقاء قنابل في منطقة المكاريض الواقعة بين قريتي أبو النيتل والنملية، وبقي طيران الاستطلاع يحلق حتى ساعات ما بعد عصر اليوم.

وفي آخر التطورات أيضاً، أفاد مراسلنا في ريف دير الزور الشمالي، بمشاركة مقاتلين من “مجلس دير الزور العسكري” التابع لـ”قسد” بقيادة ابو خولة في القتال العشائري، واختطفوا الشاب محمد خلف العران (أحد عناصر قسد السابقين) من مشفى في ريف دير الزور الشرقي وعمدوا إلى تصفيته، كما اختطفوا والده أيضاً، دون أي معلومات عن مصيره.

0 تعليق

قد يعحبك أيضاً

دع تعليقاً

ياستخدامك لهذا النموذج أنت توافق على حفظ بيناتك في هذا الموقع

هذا الموقع يستخدم ما يسمى الكوكيز لتأمين أفضل خدمة لكم في زيارتكم لموقعنا، معظم المواقع الكبرى تستخدخ هذه التقنية موافق قراءة المزيد

Privacy & Cookies Policy