حالات فرار لعناصر نظام الأسد والوجهة أوروبا.

by editor

أفادت مصادر محلية لـ فرات بوست أن هناك عدد كبير من العناصر الذين كانوا منضمين إلى صفوف الميليشيات التابعة لنظام الأسد فروا مؤخراً باتجاه المناطق نفوذ المعارضة السورية شمالي البلاد.

وقالت المصادر: إن العناصر الفارين كانوا ضمن صفوف ميليشيا “الحرس الثوري الإيراني والدفاع الوطني”، وفروا بعد أن باعوا سلاحهم والذخائر التي حصلوا عليها لعناصر آخرين وتجار أسلحة.

في حين تأتي حالات الفرار هذه نتيجة خوف بعض العناصر من زجهم في حملات التمشيط التي يطلقها نظام الأسد ضد عناصر “تنظيم الدولة” في البادية أو إرسالهم إلى جبهات القتال في إدلب.

وأكدت ذات المصادر أن العناصر يفرون إلى مناطق سيطرة “قسد” بعد دفع رشاوى لحواجز الفرقة الرابعة المتمركزة غربي الفرات، للخروج إلى تركيا عبر مناطق المعارضة ومنها إلى أوربا.

هذا وتشهد مناطق سيطرة نظام الأسد أوضاعاً اقتصاديةً صعبة، في ظل انقطاع أدنى مقومات الحياة من كهرباء والمحروقات والخبز، إضافة للفلتان الأمني وازدياد معدل جرائم السرقة والقتل.

0 تعليق

قد يعحبك أيضاً

دع تعليقاً

ياستخدامك لهذا النموذج أنت توافق على حفظ بيناتك في هذا الموقع

هذا الموقع يستخدم ما يسمى الكوكيز لتأمين أفضل خدمة لكم في زيارتكم لموقعنا، معظم المواقع الكبرى تستخدخ هذه التقنية موافق قراءة المزيد

Privacy & Cookies Policy