“تنظيم الدولة” يتبنى استهداف حافلة للنظام وقتل 10 عناصر في بادية دير الزور

by editor

تبنى “تنظيم الدولة” استهداف حافلة لقوات نظام الأسد في بلدة الشولا على طريق دير الزور- دمشق، مؤكداً في بيان نشرته وكالة “أعماق” الناطقة باسمه اليوم الاثنين، أن 10 من “الحرس الجمهوري” قتلوا خلال العملية التي نفذت الخميس الماضي من خلال تفجير عبوة ناسفة كبيرة، تلاها هجوم على الحافلة.
وكان التنظيم قد صعّد من عملياته شرق سورية خلال الأيام الماضية، وتنوعت ما بين استهداف “قسد” بعبوات ناسفة كما حصل في مدخل سوق مدينة هجين وقُتل خلالها عنصرين من الأسايش، أو بالقذائف الصاروخية، وأهمها الهجوم على مقر محطة المياه في بلدة ذيبان دون تسجيل ضحايا.
اما في بلدة الحجنة بريف دير الزور الشرقي، فقد استهدف “تنظيم الدولة” بالأسلحة الرشاشة عبر خلاياه التي استقل عناصرها دراجات نارية، سيارتين لـ”قسد”، اعقبها اشتباكات أسفرت عن إصابة عنصرين من الأخير.
وقبل ذلك وفي 26 من الشهر الجاري، نصبت خلية للتنظيم كميناً لسيارة من نوع “شاص” تابعة لـ”قسد” كانت قادمة من بلدة غرانيج متوجهة إلى بئر الملح في البادية، وحصلت اشتباكات بين الطرفين أصيب خلالها عنصر من التنظيم وآخر من “قسد”، كما أطلقت خلية للتنظيم قذيفة ضد سيارة ضمت عناصر من الاستخبارات الكردية، ما أدى إلى قتل 3 منهم.
وضمن عمليات “تنظيم الدولة” داخل مناطق تواجد “قسد” بريف دير الزور خلال الأسبوع الأخير، اغتالت خلية تابعة له أحد رجال الكومينات بمسدس كاتم للصوت أثناء تواجده أمامه منزله في قرية الحصين الغربية بريف دير الزور الشمالي.
وتحاول “قسد” الحد من هذه العمليات التي تستخدم فيها الدراجات النارية أغلب الأحيان، وقررت في هذا الإطار منع تحرك الدراجات النارية، وصادرت وأحرقت العشرات منها.

0 تعليق

قد يعحبك أيضاً

دع تعليقاً

ياستخدامك لهذا النموذج أنت توافق على حفظ بيناتك في هذا الموقع

هذا الموقع يستخدم ما يسمى الكوكيز لتأمين أفضل خدمة لكم في زيارتكم لموقعنا، معظم المواقع الكبرى تستخدخ هذه التقنية موافق قراءة المزيد

Privacy & Cookies Policy