التصفية مصير منشقين خضعوا للتسوية في ريف حمص الشمالي

by Euphratespost

خاص – فرات بوست

حملة اعتقالات لاتزال مستمرة في ربف حمص الشمالي، تطال منشقين عن النظام و ناشطين من أبناء المنطقة ممن قبلوا باتفاق التسوية.
و علمت شبكة فرات بوست من مصادر محلية في المنطقة أن المنشقين و المطلوبين للاحتياط هم المطلوبين بالدرجة الأولى و يتوجب عليهم مراجعة الأفرع الأمنية للخضوع لتحقيقات تخص عملهم خلال فترة سيطرة مقاتلي المعارضة السورية على المنطقة، بالتزامن مع اعتقالات طالت العشرات منهم.

و قالت المصادر أن رجالا كبارا في السن تم اعتقالهم لارتباط أبنائهم بقواة المعارضة السورية و عملهم معها في مناطق ادلب و درع الفرات بعد تهجيرهم من الريف الشمالي.

و أكدأحد الضباط المنشقين عن جيش النظام من مدينة تلدو بمنطقة الحولة في ريف حمص بحديث ل”شبكة فرات” بوست أن أكثر من 120 شخصا من المنشقين عن الجيش و جهاز الأمن الداخلي و الأمن السياسي و العسكري من أبناء المدينة يعيشون حالة من التخوف خاصة مع بقائهم في المنطقة ظنا منهم أن التسوية ستبعد عنهم الملاحقة من قبل النظام.

و أضاف “الضابط” أن قوات النظام اعتقلت حتى الآن خمسين شخصا من المنشقين عنها و الخاضعين لاتفاق التسوية، و لم تفرج سوى عن اثنين حتى الآن.

و أضاف الضابط بحديث الخطر الأكبر يتمثل بإقدام النظام على تصفية المعتقلين، كونه يصدر أحكام مباشرة من بينها الإعدام، و مصير المعتقلين لايزال مجهولا حتى الآن.
و دفعت الحملات الأمنية الشبان في منقطة الحولة للخروج إلى لبنان بعد دفع مبالغ مالية كبيرة، خوفا من الاعتقال أو التجنيد في صفوف قوات النظام.

0 تعليق

قد يعحبك أيضاً

دع تعليقاً

ياستخدامك لهذا النموذج أنت توافق على حفظ بيناتك في هذا الموقع

هذا الموقع يستخدم ما يسمى الكوكيز لتأمين أفضل خدمة لكم في زيارتكم لموقعنا، معظم المواقع الكبرى تستخدخ هذه التقنية موافق قراءة المزيد

Privacy & Cookies Policy