استعدادت عسكرية تجريها قوات الأسد بعد الضربات الموجعة التي تلقتها في بادية دير الزور

by editor

انتشرت عبر شبكات إعلامية على مواقع التواصل الاجتماعي، صور وصول العشرات من جنود نظام الأسد إلى مطار دير الزور العسكري، وسط معلومات تُفيد باستعدادات تجريها قوات النظتم بقيادة الفرقة 17 وميليشيات طهران للقيام بعملية عسكرية واسعة في البادية، بعد الضربات الموجعة التي تلقتها في بادية دير الزور في حوادث متفرقة شهدتها المحافظة الأسابيع الماضية.

الصور حملت مؤشرات من أهمها فقدان النظام السيطرة على بعض الطرق المؤدية إلى المحافظة خاصة طريق دمشق دير الزور، وتحديداً في نقطة كباجب، والتي ابتلعت العديد من جنود الأسد وميليشياته، ما جعل استقدام التعزيزات العسكرية جواً من خلال طائرات اليوشن، وهو الحل البديل الوحيد لمنع وقوع مزيد من الخسائر.

وشهدت الأشهر الأخيرة نشاطاً ملحوظاً لـ”تنظيم الدولة” في محاور مخلتفة من البادية، خاصة محور البادية الشامية الممتدة من تدمر إلى الحدود السورية العراقية.

توسع التنظيم في عملياته، جاء عقب العملية التي أطلقتها موسكو في البادية بعد مقتل لواء روسي وقادة من ميليشيا “الدفاع الوطني” قرب حقل التيم في وقت سابق.

غارات الطيران الروسي المكثفة وعمليات تمشيط الدفاع الوطني لم تمنع من اقتراب التنظيم نقاط حيوية لقوات النظام وقريبة من محور القرى والمدن.

ويسعى “تنظيم الدولة” في عمليات الأمنية والعسكرية التي يقوم بها، إلى تنويع عملياته ما بين زرع العبوات الناسفة والألغام في الطرق الحيوية التي تسلكها قوات النظام أثناء عملية تمشيط البادية، وأيضاً من خلال استغلال المناطق الوعرة والكهوف في منطقة جبال البشري وكباجب والشولا لشن هجمات مباغتة ونصب الكمائن لقوات النظام والميليشيات الإيرانية، ناهيك عن عمليات الخطف التي يستغل فيها التنظيم الأنفاق التي أعدها مسبقاً، وعمليات التسلل كذلك لخطف مجموعات ضمن محور البادية.

0 تعليق

قد يعحبك أيضاً

دع تعليقاً

ياستخدامك لهذا النموذج أنت توافق على حفظ بيناتك في هذا الموقع

هذا الموقع يستخدم ما يسمى الكوكيز لتأمين أفضل خدمة لكم في زيارتكم لموقعنا، معظم المواقع الكبرى تستخدخ هذه التقنية موافق قراءة المزيد

Privacy & Cookies Policy