إعدام 3 أشخاص بتهمة العمالة مع الحر في حوض اليرموك

by Euphratespost

 

أقدم جيش خالد بن الوليد في منطقة حوض اليرموك بريف درعا الغربي على إعدام مجموعة من الشبان بتهمة التعاون مع فصائل الجيش الحر، وبحسب إعلام جيش خالد بن الوليد ذكر بأن الشبال وقعوا في حكم الردة بتعاملهم من الحر.

وذكر مراسل “فرات بوست”  أن جيش خالد في بلدة تسيل بريف درعا الغربي، بإعدام ثلاثة شباب وهم محمد النعسان من بلدة تسيل، وخالد الصفوري من بلدة نافعة، ومحمد المصري من سحم الجولان، وقال جيش خالد أنهم تعاملوا مع الجيش الحر في تحديد مراكز القصف بالإضافة لنقل المعلومات ومجريات الأحداث داخل المنطقة التي يسيطر عليها جيش خالد بن الوليد.

وكان الأخير  نفذ عدد من الهجمات المباغتة للجيش الحر في شهر شباط الماضي وتمكن من السيطرة على مجموعة من المناطق منها تسيل وسحم الجولان، و إعدام جرحى من الجيش الحر كانوا متواجدين في مشفى تسيل، حيث تم إعدامهم خلال عمليات تمشيط المنطقة.

وكانت وتيرة الخلافات داخل مناطق “التنظيم” مستمرة وارتفاع حدة النزاعات بالإضافة لوقوع حالات قتل في صفوفهم بتهمة العمالة مع اسرائيل.
يشار إلى أنه بتاريخ 10 يوليو لعام 2017 قام التنظيم في الريف الغربي بإعدام مدني في بلدة سحم الجولان بتهمة سب الذات الإلهية.

0 تعليق

قد يعحبك أيضاً

دع تعليقاً

ياستخدامك لهذا النموذج أنت توافق على حفظ بيناتك في هذا الموقع

هذا الموقع يستخدم ما يسمى الكوكيز لتأمين أفضل خدمة لكم في زيارتكم لموقعنا، معظم المواقع الكبرى تستخدخ هذه التقنية موافق قراءة المزيد

Privacy & Cookies Policy