انخفاض كبير في عمليات التهريب من مخيم “الهول” ..ما السبب؟!

by editor

شهدت عمليات التهريب من مخيم “الهول” بريف الحسكة، انخفاض كبير وخاصة من أقسام “المهاجرات” ضمن المخيم.

وقالت مصادر خاصة لفرات بوست، إن تكلفة الهروب من المخيم شهدت ارتفاعا كبيرا بسبب صعوبة العملية وزيادة “قسد” للإجراءات الأمنية مثل حفر الأنفاق ووضع أسلاك شائكة ومدعمة وتسيير دوريات يومية.

ووصلت أسعار التهريب من أقسام المهاجرات ضمن المخيم إلى أكثر من 15 إلى 20 ألف دولار فقط كـ تكلفة للخروج من المخيم فقط، فيما ترتفع تكلفة الوصول إلى الشمال السوري أو تركيا.

ووصلت تكلفة تهريب السيدة السورية من المخيم إلى 2500 دولار أمريكي و5000 دولار لأصحاب الجنسية العراقية.

وتختلف هذه الأسعار حسب الاتفاق بين المهرب والشخص والذي يتم عن طريق وسطاء قد يكونون سماسرة ضمن المخيم أو عن طريق حسابات فيس وأرقام واتس آب.

ويأتي ذلك وسط تحفظ كبير من المهربين والسماسرة والأشخاص الذين يريدون الخروج بسبب المخاوف من ارتباط أي طرف باستخبارات قسد وان يكون كمين لأي طرف.

والأسبوع الماضي، قتلت سيدة لبنانية الجنسية وأصيبت والدتها بجروح وفقد ابن أخيها الطفل بعد إطلاق دورية من “قسد” النيران على سيارة تقلهم أثناء محاولتهم الهروب من المخيم.

0 تعليق

قد يعحبك أيضاً

دع تعليقاً

ياستخدامك لهذا النموذج أنت توافق على حفظ بيناتك في هذا الموقع

هذا الموقع يستخدم ما يسمى الكوكيز لتأمين أفضل خدمة لكم في زيارتكم لموقعنا، معظم المواقع الكبرى تستخدخ هذه التقنية موافق قراءة المزيد

Privacy & Cookies Policy