المدنيون عرضة للقتل من قبل فصائل المعارضة في الشمال السوري.. والحجة “الانتماء لداعش”

by Euphratespost


عمد “لواء أحرار الشمال” التابع للجيش السوري الحر في ريف حلب الشمالي، إلى قتل أحد المدنيين من أبناء ريف دير الزور، بتهمة الانتماء إلى تنظيم داعش.
وبحسب المعلومات التي حصلت عليها “فرات بوست”، فإن “أحرار الشمال”، اعتقل الشاب عبد الكبير عبد العزيز عليوي المهباش من أبناء بلدة التبني بريف دير الزور، منذ نحو أسبوعين، ليتم العثور على الشاب أمس الأربعاء وهو جثة هامدة في قرية عرب عزة التابعة لجرابلس.
والمجني عليه وفق ما وثقته “فرات بوست”، يعمل في بيع الفلافل ويقطن سابقاً بالقرب من مبنى البلدية في بلدته التبني، وليس له أي ارتباط بداعش، أو أي فصيل مسلح آخر، وقد تمكن من التواصل مع ذويه من داخل السجن بعد يومين من اعتقاله، وطمأنهم بأنه سيخرج من السجن قريباً.
ولا تعد هذه الجريمة الأولى من نوعها بالنسبة لكتائب الجيش الحر في الشمال السوري، ومنها المنضوية تحت راية “درع الفرات” المدعومة من تركيا.
وتعتبر الاعتقالات العشوائية وتهريب قادة وعناصر داعش إلى تركيا، وكذلك سلب أموال المدنيين العابرين من حواجزهم، بعد تهديدهم بإلقاء تهمة الانتماء لداعش، إحدى أكثر التجاوزات والجرائم المرتكبة شيوعاً من قبل هذه الفصائل، خاصة خلال الأشهر الأخيرة.
ورغم ما تم توثيقه من قبل ناشطين وشبكات إعلامية وشكاوى المدنيين في هذا المجال، إلا أن الفصائل وعناصرها المنضوين تحت رايتها بقوا خارج المحاسبة، ما أدى إلى إقدامهم على المزيد من الجرائم بحق المدنيين المتواجدين داخل مناطق سيطرتهم، أضافة إلى ابتزاز القادمين إليها عبر حواجزهم.
يذكر بأن “لواء أحرار الشمال” المتهم بإقدامه على ارتكاب مخالفات وتجاوزات وجرائم بحق سكان المنطقة، أعلن أنضمامه إلى “فيلق الشام” بتاريخ الـ17 من شهر يونيو/ حزيران الماضي، بعد تعيينهم محمد ديب الحسين قائداً عاماً، ومعاذ جيجو، قائداً عسكرياً.

0 تعليق

قد يعحبك أيضاً

دع تعليقاً

ياستخدامك لهذا النموذج أنت توافق على حفظ بيناتك في هذا الموقع

هذا الموقع يستخدم ما يسمى الكوكيز لتأمين أفضل خدمة لكم في زيارتكم لموقعنا، معظم المواقع الكبرى تستخدخ هذه التقنية موافق قراءة المزيد

Privacy & Cookies Policy