وعدتهم الميليشيات بحلاوة “التسوية” فذاقوا مرار العراء عائدون إلى البوكمال في الشوارع.

by editor

رفض المسؤول الأمني لميليشيا الحرس الثوري الإيراني في البوكمال المدعو “حاج عسكر” رفض عدة طلباتٍ للعودة إلى المنازل في المدينة، قدمها السكان العائدين مؤخراً بموجب ما يعرف بـ “التسوية والمصالحات.”

 

مصادر خاصة لـ فرات بوست قالت: إن الرفض أتى بذريعة أن هذه المنازل تتخذها الميليشيات نقاطاً عسكريةً، وتنفذ فيها مهام لم تنتهِ بعد، ما جعل أصحاب هذه المنازل في حالةٍ صدمةٍ بعد وعودٍ تلقوها قبل “التسوية.”

 

هذا وقد شهدت مدينة البوكمال وريفها عودة مئات السكان خلال الأيام الماضية لـ “تسوية” أوضاعهم مع نظام الأسد، قادمين من مناطق عدة كمناطق نفوذ النظام في دمشق و”قسد” أو مناطق نفوذ المعارضة شمالي سوريا.

 

وفي غضون ذلك حاول أصحاب المنازل استعادتها عبر الاستعانة بوساطات عشائرية موالية لنظام الأسد والميليشيات لكن دون فائدة، ولم تستطع حتى هذه الشخصيات الحؤول دون تمترس وتمسك الميليشيات بنقاطها.

 

ومن بين الشخصيات العشائرية التي منحت تطميناتٍ للعائدين وضمنت عودتهم، فرحان المرسومي المقرب من نظام الأسد والميليشيات الإيرانية وعبد الكريم الدندل شيخ عشيرة الحسون وحاتم الحربي قائد ميليشيا.

 

يذكر أن مدينة البوكمال شرقي دير الزور تشهد التواجد الأكبر للميليشيات الإيرانية، وتتمركز في أحياء مدنية ومربعات أمنية أبرزها في حي الكتف والكورنيش والمعري وبالقرب من الانطلاق وأحياء الهجانة والجمعيات.

0 تعليق

قد يعحبك أيضاً

دع تعليقاً

ياستخدامك لهذا النموذج أنت توافق على حفظ بيناتك في هذا الموقع

هذا الموقع يستخدم ما يسمى الكوكيز لتأمين أفضل خدمة لكم في زيارتكم لموقعنا، معظم المواقع الكبرى تستخدخ هذه التقنية موافق قراءة المزيد

Privacy & Cookies Policy