هل سيبدأ الحر عمل عسكري في الجنوب.

by Euphratespost

شهدت الفترة الأخيرة تصعيد عسكري من قبل النظام على الأحياء السكنية بمناطق درعا المحررة، لا سيما أن الريف الشرقي لدرعا ما يزال يعاني من الخروقات المستمرة التي يعمل عليها النظام، فقد كانت الآونة الأخير شاهدة على قصف المدفعية للأحياء في مدن وقرى درعا المحررة.

أوضح مراسل فرات بوست أن قوات النظام زادت من حملات قصفها على الجسم المحرر وخاصة المدفعية الثقيلة التي قصفت مؤخراً بلدة النعيمة بريف درعا الشرقي ومدينة ابطع بالإضافة للقصف المتواصل على حي طريق السد والمخيم وحي المنشية في محاولات عديدة من النظام التقدم نحو المنشية.

وبحسب مصادر مطلعة أفادت سيكون هنالك تغيرات عسكرية في الجنوب السوري ومن الممكن أن يبدأ عمل عسكري من قبل فصائل الجيش السوري الحر كضربة للنظام قبل تنفيذ أي هجوم منه، مشيرةً أن عمليات البنيان المرصوص من الممكن أن تتسلم إدارة المعركة إن وجد نظراً لنجاحها في تحرير حي المنشية بدرعا البلد.

وبحسب الناشطين أن اندلاع المعارك إن كان من النظام أو فصائل الجيش السوري الحر ستكون حينها المواجهة الأكبر والحاسمة للمنطقة الجنوبية، مؤكدين على ضرورة التوحيد والعمل ضمن غرفة واحدة والثبات على قرار واحد صادر عن جميع فصائل الجيش السوري الحر.

0 تعليق

قد يعحبك أيضاً

دع تعليقاً

ياستخدامك لهذا النموذج أنت توافق على حفظ بيناتك في هذا الموقع

هذا الموقع يستخدم ما يسمى الكوكيز لتأمين أفضل خدمة لكم في زيارتكم لموقعنا، معظم المواقع الكبرى تستخدخ هذه التقنية موافق قراءة المزيد

Privacy & Cookies Policy