قرار هو الأول من نوعه لـ”فاطميون” منذ بدء قتالها إلى جانب قوات الأسد

by editor

للمرة الأولى منذ تواجدها في سورية، أعلنت ميليشيا “لواء فاطميون” الأفغانية والتابعة لـ”الحرس الثوري” الإيراني، عن فتح باب الانتساب إلى صفوفها بشكل مباشر، على أن يحمل المتقدم بعض الشروط، من بينها أن لا يكون ملاحقاً للخدمة الإلزامية في جيش النظام، أو قضايا “الإرهاب”.
ووفق القرار الجديد، فإنه سيكون للمرة الأولى التي يسمح فيها لميليشيات أجنبية بقبول عناصر منتسبين إلى ميليشيات أخرى سواء إيرانية أو روسية، ويتم استقبال أي منضوي، بشرط ألا يكون ملاحق أمنياً أو عليه قضايا لدى نظام الأسد.
وكان يقتصر وجود العناصر لدى “فاطميون” على شكل ميليشيات محلية تشكل مجموعات مرتبطة ميدانياً بميليشيا “فاطميون”، لكن من ناحية الإدارة الذاتية فأنها تتبع لـ”الحرس الثوري” الإيراني.
وحددت ادارة اللواء مراكز للاستقطاب، أحدها في بلدة الكسوة في ريف دمشق، إضافة إلى مراكز دير الزور التابعة للواء، ومراكز أخرى تابعة لـ”الحرس الثوري”، مثل مركز نصر الإيراني.
وحددت الإدارة راتب شهري للمنتسب يقدر ب 170 ألف ليرة في دير الزور، و200 الف ليرة في محافظة دمشق، كما حددت العدد النهائي للقبول بـ2000 عنصر مابين دير الزور ودمشق.
ويعتبر الحج ذو الفقار الأفغاني والحج ميسم الإيراني من أبرز الشخصيات التي تشرف على “لواء فاطميون” في دير الزور.
يذكر أن ميلشيات “لواء فاطميون” الأفغاني، من أكبر الميليشيات الأجنبية التي تقاتل إلى جانب نظام بشار الأسد في سورية، وبدأت حروبها في الداخل السوري منذ عام 2014.

0 تعليق

قد يعحبك أيضاً

دع تعليقاً

ياستخدامك لهذا النموذج أنت توافق على حفظ بيناتك في هذا الموقع

هذا الموقع يستخدم ما يسمى الكوكيز لتأمين أفضل خدمة لكم في زيارتكم لموقعنا، معظم المواقع الكبرى تستخدخ هذه التقنية موافق قراءة المزيد

Privacy & Cookies Policy