ضحايا مدنيين قصف نظامي على بلدة تادف جنوب الباب واستمرار المواجهات بمحيطها

by Euphratespost


خاص: فرات بوست
ارتقى 12 مدنيا نصفهم من عائلة واحدة وأصيب عدد اخر صباح اليوم، جراء غارات جوية للطيران الحربي والمروحي النظامي استهدفت مدينة تادف جنوب مدينة الباب بريف حلب الشرقي.

وأفاد مدنيون من المدينة لـ”فرات بوست” بأن الطيران الحربي النظامي استهدف بغارتين جويتين استهدفت مواقع سكنية بالقرب من مبنى المركز الثقافي شرق المدينة، كما استهدفت الطيران المروحي ببراميل متفجرة أبنية سكنية بالقرب من موقف الكراجات وسط المدينة والتي تسببت بمقتل 12 مدنيا بينهم ستة من عائلة واحدة وأصيب ما لا يقل عن 17 مدني أخرين.

وأضافت المصادر بأن غالبية الجرحى بحالة حرجة نقل معظمها إلى مدينة مشافي مدينة الرقة فيما توزع بقية المصابين إلى المشافي الميدانية والنقاط الطبية في مدينة الباب.

وأشار المصدر بأن الغارات تسببت بدمار مبنيين سكنيين مؤلفة من ثلاثة طوابق بشكل كامل ودمار كبير لحق بالممتلكات الخاصة، كما تسببت غارات الطيران الحربي بدمار منزل سكني بالقرب من مبنى المركز الثقافي شرق المدينة.

وكانت الغارات قد تسببت بدمار كبير لحق بعدد من الأبنية السكنية والمحال التجارية، كما تسببت بأضرار كبيرة لحق بالممتلكات الخاصة والعامة.

ومن جهة أخرى، استعاد تنظيم الدولة الإسلامية فجر اليوم السيطرة على قرية السفلانية جنوب شرق بلدة قباسين شرق مدينة الباب بعد معارك عنيفة مع مقاتلي المعارضة التي سيطرت عليها ليل أمس، فيما تزال المواجهات مستمرة حتى اللحظة بين الجانبين وسط قصف مدفعي وجوي تركي على مواقع التنظيم داخل القرية.

وكانت المواجهات قد تسببت بمقتل وجرح العشرات من عناصر التنظيم خلال المواجهات المستمرة بين الجانبين اليوم وأمس.

ويذكر أن معارك عنيفة ماتزال مستمرة في يومها السادس على التوالي وسط استمرار محاولات المعارضة السيطرة على مواقع التنظيم في مدينة الباب والبلدات التابعة لها بريف حلب الشرقي، في أطار معركة درع الفرات التي أطلقتها المعارضة بدعم من الجيش التركي والتحالف الدولي.

0 تعليق

قد يعحبك أيضاً

دع تعليقاً

ياستخدامك لهذا النموذج أنت توافق على حفظ بيناتك في هذا الموقع

هذا الموقع يستخدم ما يسمى الكوكيز لتأمين أفضل خدمة لكم في زيارتكم لموقعنا، معظم المواقع الكبرى تستخدخ هذه التقنية موافق قراءة المزيد

Privacy & Cookies Policy