تزامناً مع تزايد عمليات”تنظيم الدولة”.. تشديد أمني ومداهمات واعتقالات داخل الهول

by editor

تزامناً مع تصعيد “تنظيم الدولة” من عمليات خلاياه داخل مخيم الهول بريف الحسكة، تزايدت القبضة الأمنية على قاطني المخيم، من خلال زيادة عدد المداهمات والاعتقالات التي تشنها قوات “قسد”.
مع بداية الشهر الجاري، رفعت خلايا التنظيم وتيرة العمليات المنفذة من قبل عناصرها سواء النساء منهم أو الرجال، لتصبح عمليات الاغتيال شبه يومية، وتستهدف مختلف الجنسيات خاصة العراقية منها والسورية، كما تستهدف بعض العاملين والمنتسبين لقوات “قسد” أو المنظمات الإنسانية.
وتشير الأرقام في هذا المجال، إلى وجود 16 قتيلاً و4 جرحى خلال الأسبوعين الآخرين، وهي من أعلى النسب منذ بداية إنشاء المخيم.
وأدت هذه الاغتيالات، إلى توقف منظمة “أطباء بلا حدود” عن العمل، بسبب اغتيال احدى موظفاتها في مجال التنظيف.
كما انعكست هذه العمليات على مجال التحويل المالي إلى مكاتب مخيم الهول، وخسارة مناصرو التنظيم بعد عناصر “قسد” المتعاملين معهم في مجال ادخال الحوالات الى قسم المهاجرات، بسبب تغيير الحرس من جهة، وتراجع بعضهم عن مساعدة أصحاب المكاتب لادخال الحوالات، ومن جهة أخرى تشدد مخابرات “قسد” على الحوالات المالية الداخلة من ناحية القيمة للمبلغ والاسم والجهة.
يشار في هذا الإطار، إلى استغلال نساء “تنظيم الدولة” القاطنات في المخيم، الحملات الداعمة لهن، التي يطلقها مناصرو التنظيم تحت اسم التبرعات، ويستخدمن هذه الاموال لشراء الأسلحة والذخيرة، أو للهروب من المخيم عبر دفع آلاف الدولارات للمهربين، حيث وصل تهريب السيدة الأجنبية إلى 20 ألف دولار أمريكي.
في سياق متصل، أدى تصاعد الاغتيالات، إلى إقامة “قسد” نقاط قرب المخيم لضبط عمليات التهريب، إضافة إلى تسيير دوريات دائمة في محيط المخيم، وفرض حظر تجوال يومي من الساعة 4 عصراً حتى صباح اليوم التالي، ما أدى إلى انحسار حالات الهروب مؤخراً.
وأسفر الانفلات الأمني داخل المخيم، إلى توجه عدد كبير من السوريين القاطنين فيه إلى الخروج من خلال نظام الرحلات وكفالة شيوخ العشائر، مع التنويه إلى أن معظمهم كان يرفض سابقاً فكرة الخروج من المخيم.

0 تعليق

قد يعحبك أيضاً

دع تعليقاً

ياستخدامك لهذا النموذج أنت توافق على حفظ بيناتك في هذا الموقع

هذا الموقع يستخدم ما يسمى الكوكيز لتأمين أفضل خدمة لكم في زيارتكم لموقعنا، معظم المواقع الكبرى تستخدخ هذه التقنية موافق قراءة المزيد

Privacy & Cookies Policy