بالاتفاق مع روسيا.. مجلس منبج العسكري يسلم قرى المحاذية للمعارضة لقوات النظام بريف حلب

by Euphratespost


خاص – فرات بوست
أعلن المجلس العسكري لمدينة منبج وريفها التابع لقوات سوريا الديمقراطية “قسد”، اليوم، عن تسليم القرى المحاذية لمواقع المعارضة شرق مدينة الباب إلى حرس الحدود التابع للقوات النظامية.
وجاء في البيان الذي نشر على صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك بأن قوات المجلس اتفقت مع الجانب الروسي على تسليم قرى خطوط التماس مع فصائل المعارضة غرب مدينة منبج لقوات حرس الحدود التابعة للقوات النظامية التي ستقوم بمهام حماية الخط الفاصل بين قوات مجلس منبج العسكري ومناطق سيطرة المعارضة في “درع الفرات”.
وأشار البيان أن الهدف من ذلك هي حماية المدنيين وتجنيبهم ويلات الحرب والدماء وما تحمله من مآس، وحفاظا على أمن وسلامة مدينة منبج وريفها، كذلك قطع الطريق أمام الاطماع التركية وباحتلال المزيد من الأراضي السورية على حد وصفه.
وكانت فصائل المعارضة المدعومة من قبل الجيش التركي قد واصلت تقدمها على حساب قوات سوريا الديمقراطية بعد سيطرتها عدة قرى كانت تقع تحت سيطرة الأخيرة شرق مدينة الباب الخاضعة لسيطرة المعارضة بريف حلب الشرقي بعد مواجهات عنيفة في إطار معركة درع الفرات.
كما اندلعت اشتباكات عنيفة استمرت أكثر من أربع ساعات مع القوات النظامية في قرية فيخة صغيرة شرق مدينة الباب بريف حلب الشرقي، بعد أن استهدفت الأخيرة مواقع للمعارضة في قرية أم شكيف، والتي تمكنت على إثرها المعارضة من أسر عنصرين، فيما لم يعرف حجم الخسائر بصفوفها، في حين أصيب ثلاثة عناصر للمعارضة بجروح متفاوتة.
ويشار إلى أن القوات النظامية كانت قد سيطرت أول أمس، على قرية جب الخفي لتدخل بذلك الحدود الإدارية لمدينة منبج لتصبح على تماس مباشر مع قوات سوريا الديمقراطية، موقفة بذلك تقدم فصائل المعارضة على حساب التنظيم بريف حلب الشرقي.

0 تعليق

قد يعحبك أيضاً

دع تعليقاً

ياستخدامك لهذا النموذج أنت توافق على حفظ بيناتك في هذا الموقع

هذا الموقع يستخدم ما يسمى الكوكيز لتأمين أفضل خدمة لكم في زيارتكم لموقعنا، معظم المواقع الكبرى تستخدخ هذه التقنية موافق قراءة المزيد

Privacy & Cookies Policy