“الوحدات” الكردية تهجر سكان قرية عربية في ريف الحسكة.. والسبب: غصن الزيتون

by Euphratespost

أمرت ميليشيا “وحدات الشعب” الكردية أهالي قرية “أم كهيف” التابعة لبلدة تل حميس في ريف الحسكة بإخلاء القرية خلال مدة أسبوع، والتوجه إلى مدينة جرابلس بريف حلب الشمالي.
وبحسب المعلومات التي حصلت عليها “فرات بوست” من مصادرها في الحسكة، فإن “وحدات الشعب” داهمت القرية الواقعة جنوب القامشلي ظهر اليوم الخميس، واعتقلت أكثر من 50 شاباً، كما اعتدت على عدد من سكانها بالضرب.
وتبين المعلومات، بأن الميليشيا الكردية وجهت اتهامات لأبناء القرية بمناصرة “الجيش السوري الحر”، وانضمام شباب من القرية إلى صفوف المعارضة المشاركة في عملية “غصن الزيتون” إلى جانب القوات التركية.
يذكر بأن “الوحدات” الكردية قامت في عام 2015 بإحراق منازل لسكان عرب وتهجير بعض قاطني القرى العرب، بحجة مناصرة “الجيش الحر”، كما ارتكبت ذات الجرائم العام الماضي في ريف القحطانية التابعة للقامشلي، ومارست حرق المنازل وتهجير سكان، بتهمة مناصرة تنظيم “داعش”، والانضمام إلى صفوف التنظيم.
يشار إلى أن الجيش التركي وبالتعاون مع فصائل سورية معارضة، أطلق عملية عسكرية في 20 يناير/ كانون الثاني 2018 تحت اسم “غصن الزيتون”، بهدف إخراج مقاتلي الميليشيات الكردية الذين يسيطرون على عفرين، والذين اتهمتهم بأنهم يستهدفون الأراضي التركية الواقعة عند الحدود مع سوريا، وأنهم يشكلون خطراً على أمنهم القومي.

0 تعليق

قد يعحبك أيضاً

دع تعليقاً

ياستخدامك لهذا النموذج أنت توافق على حفظ بيناتك في هذا الموقع

هذا الموقع يستخدم ما يسمى الكوكيز لتأمين أفضل خدمة لكم في زيارتكم لموقعنا، معظم المواقع الكبرى تستخدخ هذه التقنية موافق قراءة المزيد

Privacy & Cookies Policy