الواقع الصحي بمحافظة ديرالزور و ريفها بالأرقام والتفاصيل.

by Euphratespost

خاص: فرات بوست
القطاع الصحي ككل القطاعات الخدمية في المحافظة يعاني ظروف صعبة للغاية سواء بالريف أو بالمدينة، مراسل فرات بوست زار عدد من المستوصفات في ريف ديرالزور حيث بلغت المعاينة للمريض 300 ل.س، ورصد أسعار المعاينات في العيادات الخاصة فتبدأ المعاينة من 1300 _ 1500 ل.س، و الفحوصات والتحاليل الطبية تبدأ من 900 ل.س وحسب نوع التحليل، بالنسبة للعيادات السنية فالأسعار تختلف من عيادة للأخرى يبدأ خلع السن من 1000. ل.س ، أما الأدوية تختلف أيضا أسعارها من صيدلية للأخرى ، فأسعار بعض الأدوية المتداولة يوميا، بلغت سعر إبرة الدكلون 250 ل.س، سيروم 500 ل.س، جهاز أكسجين الربو الجلسة 500 ل.س، سعر ظرف البندول 150 ل.س، شراب السعال 400 ل.س، ظرف حب الالتهاب 350 ل.س، أدوية السكر و الضغط غير متوفرة و يتم تعويضا بالبدائل المتوفرة، أما بالنسبة لمرضى السرطان فيتم علاجهم بالعاصمة دمشق بالرغم من التكلفة العالية جدا و خطورة الطريق إلى هناك، و منذ دخل تنظيم داعش المنطقة ازداد القطاع الصحي سوءا لعدم وصول المنظمات الدولية كالهلال الأحمر و الصليب الأحمر إلى مناطق سيطرة التنظيم.

أما الأحياء المحاصرة في مدينة ديرالزور ،يعاني القطاع الصحي فيها من نقص الكوادر الطبية، حيث أوضح مراسل فرات بوست أن المشكلة الأكبر هي النقص الحاد في الكادر الطبي حيث لا يتواجد بالمدينة سوى ثلاثة أطباء :
طبيب نسائية و طبيب جراحة عامة و طبيب جراحة بولية،  و عدد محدود من الممرضين و المسعفين.
أما الاحتياطي الدوائي متوفر لثلاثة أشهر قادمة نتيجة تأمين الأدوية عن طريق المروحيات و الإسقاط المظلي، و يعاني المشفى الوطني من النقص الحاد الوقود ما يجعل إدارة المشفى غير قادرة على تشغيل أجهزة التدفئة في الغرف، فتقوم بتوزيع 4 أغطية لكل مريض لتخفيف البرد عنه، و لولا الطاقة الشمسية التي تستخدم بتشغيل الأجهزة الطبية لتوقف عمل المشفى تماما.

 

0 تعليق

قد يعحبك أيضاً

دع تعليقاً

ياستخدامك لهذا النموذج أنت توافق على حفظ بيناتك في هذا الموقع

هذا الموقع يستخدم ما يسمى الكوكيز لتأمين أفضل خدمة لكم في زيارتكم لموقعنا، معظم المواقع الكبرى تستخدخ هذه التقنية موافق قراءة المزيد

Privacy & Cookies Policy