الزعتري من مخيم إلى مدينة

by Euphratespost


خاص – فرات بوست
منطقة الزعتري والتي أصبحت تسمى منذ خمس سنوات بمخيم الزعتري في الجانب الشمالي للمملكة الأردنية شرق مدينة المفرق الأردنية والذي بلغ تعداد نازحيه اليوم أكثر من 80 ألف نسمة، فمع مرور هذه السنوات بات ملاحظا بأن مخيم الزعتري لم يعد كما كان في بداياته والتي اقتصرت على الخيم ليس أكثر وإنما بدأت الحركة التجارية في الزعتري تنمو بشكل واضح، كما عمت المحلات التجارية المخيم وتنوعت في المبيعات.

وذكر أحد النازحين لمراسل شبكة فرات بوست بأن مخيم الزعتري لم يعد مخيم ومن الممكن أن نطلق عليه بمدينة الزعتري فالحركة التجارية في المخيم حسنت مستوى معيشة النازح هناك بعد الأوضاع السيئة التي عاشها إثر غياب معظم المتطلبات الحياتية ونمو التجارة بشكل واضح، وأصبحت الأسواق منتشرة في المخيم لا سيما بعد تحسن البنية التحتية في المخيم وتوفرها، وخاصة بعد وجود الكهرباء وانتشاره على طول المخيم.

وأفاد مراسلنا بأن التيار الكهربائي الواصل لمخيم الزعتري تم العمل عليه من قبل المملكة الأردنية وبدعم من جمهورية تشيك والتي ساهمت في توصيل الكهرباء لمخيم الزعتري، حيث بلغت تكلفت مشروع تمديد الكهرباء ما يقارب 784 الف دينار أردني.

يتابع النازحين السوريين مراحل تحسين حياتهم المعيشية من خلال توفير مختلف المهن منها الحلاقة وبيع الخضار وغيرها من المهن.

وأوضح مراسلنا بوجو دراسة مبدئية حول تأمين وسيلة الدفئ للأهالي مع قدوم فصل الشتاء وبدء المنظمات الإنسانية بالعمل على وضع الخطة السليمة التي تعينهم في مساعدة النازحين كافة.

وأوضح أحد النازحين بتأكيدهم على عودتهم إلى بيوتهم مهما تحسن الوضع المعيشي في المخيم وتوفرت المتطلبات موضحين بأن الأراضي السورية هي أرضنا.

0 تعليق

قد يعحبك أيضاً

دع تعليقاً

ياستخدامك لهذا النموذج أنت توافق على حفظ بيناتك في هذا الموقع

هذا الموقع يستخدم ما يسمى الكوكيز لتأمين أفضل خدمة لكم في زيارتكم لموقعنا، معظم المواقع الكبرى تستخدخ هذه التقنية موافق قراءة المزيد

Privacy & Cookies Policy