الحرس الثوري وميليشيات “فاطميون” ينسحبون من محيط عين علي بريف دير الزور

by editor

#خاص #فرات_بوست

سحب “الحرس الثوري” الإيراني وميليشيات “لواء فاطميون” الأفغانية، وفرع المخابرات الجوية التابع لنظام الأسد نقاطهم العسكرية من عين علي، أو ما يطلق عليه “مزار عين علي” في محيط مدينة القورية بريف دير الزور الشرقي.
وتشير المعلومات التي أفاد بها مراسلنا، إلى أن أوامر الانسحاب جاءت بأمر من القيادي في “الحرس الثوري” الحج حسين، وتمثلت هذه الخطوة في سحب الحواجز وإخلاء المقرات ونقلها إلى مجبل الهراطة في محور بادية العشارة، وتعد نقطة متقدمة لـ”الحرس” في البادية وخط الدفاع عن الريف الشرقي.
كما شملت خطوة الانسحاب، اتخاذ قرارات بنزع الألغام التي كانت مزروعة في الطريق الواصل ما بين البادية والمزارع، التي وضعت في وقت سابق خشية تسلل عناصر من “تنظيم الدولة” إلى المنطقة.
وكانت إدارة “الحرس” قد سمحت للأهالي بالتوافد إلى المقام للزيارة، وأيضاً لممارسة السباحة في مياه “المزار” من أجل “التبرك” حسب تعبيرها.
كما سمحت لعناصرها في الأراضي السورية، بالقيام برحلات وزيارات وتخييم في المزار، الذي يمثل بنظرهم معلم شيعي ديني تاريخي، ومن المزاعم كذلك، أن الإمام علي رضي الله زار المنطقة.
يشار إلى أن المقر وضع فيه مدفع ثقيل وراجمة صواريخ لفترة زمنية قصيرة، بهدف استهداف “قسد” والتحالف في غرب الفرات، قبل أن يصدر قرار بنقلهم خشية من طيران التحالف.

0 تعليق

قد يعحبك أيضاً

دع تعليقاً

ياستخدامك لهذا النموذج أنت توافق على حفظ بيناتك في هذا الموقع

هذا الموقع يستخدم ما يسمى الكوكيز لتأمين أفضل خدمة لكم في زيارتكم لموقعنا، معظم المواقع الكبرى تستخدخ هذه التقنية موافق قراءة المزيد

Privacy & Cookies Policy