التحالف الدولي يكثف من غاراته على مدينة البوكمال ويصطاد الدواعش كما الذباب ؟!

by Euphratespost


خاص – فرات بوست

يبدو أن طيران التحالف بات يعرف كيف ينفذ غاراته ومن يستهدف بيها بشكل مركز ودقيق حيث قتل طيران التحالف الدولي مساء أمس الأربعاء 14/6/2017, حوالي عشرين عنصراً من عناصر تنظيم داعش وأصيب عدد آخر، جراء غارات للتحالف الدولي استهدفت موقع عسكري ومصنع ومستودع أسلحة محلية الصنع للتنظيم بمنطقة الصناعة بمدينة البوكمال الخاضعة لسيطرته بريف ديرالزور الشرقي.

وفي التفاصيل قال مراسل شبكة فرات بوست في مدينة البوكمال: إن حوالي عشرين عنصراً للتنظيم قتلوا، وأصيب عشرة آخرين جميعهم بحالة حرجة ونقلوا إلى مشفى عائشة بالمدينة ، وسط استنفارٍ أمني للتنظيم ، الذي طوق أمنييه موقع القصف، ولم يسمح لأي أحد بالاقتراب من المكان المستهدف.

وأضاف مراسلنا: إن طيران التحالف الدولي استهدف هذا المقر بصواريخ يعتقد أنها (فراغية) شديدة الإنفجار، أدت لتدمير المصنع والمقر بشكل كامل، ونتج عن الغارات انفجارات ضخمة بعد انفجار قذائف ومواد متفجرة كانت معدة للتصنيع، إضافةً لتدمير جميع المعدات داخله بشكل كامل، واحتراق خمس سيارات للتنظيم كانت بجوار المصنع.

طائرات التحالف استهدفت أيضاً محيط مشفى عائشة في تمام الساعة الرابعة مساءً، وعادت لتستهدف مرة أخرى في تمام الساعة الثانية والنصف بعد منتصف الليل، المركز الثقافي في البوكمال، والذي يعد مقراً لاجتماعات قيادات تنظيم داعش، ما أدى إلى انهيار المبنى بشكل كامل، ومقتل عدد من قادة وعناصر التنظيم وإصابة مدنيين دون سقوط ضحايا بين المدنيين، وفي ذات التوقيت استهدفت طائرات أخرى محيط صوامع الحبوب على أطراف المدينة.
بينما قتل وأُصيب عدد آخر غير معروف، إثر غارتين للتحالف الدولي استهدفت سيارتين للتنظيم بشارع السبعين قرب منطقة الهجانة شمال مدينة البوكمال، والتي أدت لاحتراق السيارتين بمن فيها بشكل كامل .
وأشار المصدر إلى أن التنظيم نشر عدة حواجز إضافية داخل المدينة وخارجها وسط تشديد أمني على حركة دخول وخروج المدنيين إلى المدينة، إضافة لتدقيق أمني على صالات ومقاهي الأنترنت، تزامنت مع عدة مداهمات شنها التنظيم بحثا عن مطلوبين له يشتبه بتعاملهم مع قوات التحالف داخل المدينة.

0 تعليق

قد يعحبك أيضاً

دع تعليقاً

ياستخدامك لهذا النموذج أنت توافق على حفظ بيناتك في هذا الموقع

هذا الموقع يستخدم ما يسمى الكوكيز لتأمين أفضل خدمة لكم في زيارتكم لموقعنا، معظم المواقع الكبرى تستخدخ هذه التقنية موافق قراءة المزيد

Privacy & Cookies Policy