“تنظيم الدولة” ينشط من جديد ويهدد طرق رئيسة في البادية السورية

by editor

#خاص #فرات_بوست

عاد “تنظيم الدولة” خلال الأيام الماضية إلى مناطق تواجده السابقة القريبة من قوات النظام أبرزها الفرقة 17، وميليشيات “الدفاع الوطني” و”لواء القدس” و”لواء قاطرجي” التي تنتشر على طول طريق دير الزور – أثريا، وطريق دير الزور – حمص.
بحسب المعلومات المتاحة، فإن “تنظيم الدولة” عمد إلى استخدام دراجات نارية ليلاً، وإطلاق رشقات من الأسلحة الرشاشة على النقاط العسكرية، ما استدعى من القوات المتواجدة فيها طلب مؤازرة مستعجلة، وتدعيمها بالذخيرة والسلاح النوعي مثل المضاد 23.
كما بدأت القطع العسكرية المستهدفة بتحسين وضع الدشم، واعطاء أوامر بإطلاق الرصاص على أية آلية أو أشخاص يتحركون بعد غياب الشمس.
وتأتي عودة نشاط التنظيم في هذه المناطق، رغم الحملة العسكرية التي شنتها قوات النظام والميلشيات الايرانية والروسية بمساندة من الطيران الروسي المروحي منذ أسابيع، وتمكنت خلالها من ابعاد عناصر “تنظيم الدولة” الى عمق البادية، بعيداً عن طريق دمشق -دير الزور.
في سياق متصل، ذكر مصدر خاص لـ”فرات بوست” في ريف دير الزور الغربي، بأن مناطق البادية خاصة الفكة والناضرة ازدادت فيها تحركات عناصر التنظيم، لتصل إلى مشارف بلدات الشميطية والمسرب، وتقترب من نقاط قوات النظام.
يشار إلى أن الفرقة 17، تمنع وصول المدنيين إلى نقاط البادية، باستثناء مدنيين يوصلون لهم الطعام الشراب، وهؤلاء يصلون إليها من القرى المجاورة، كما تنتشر ميليشيا “قاطرجي” المدعومة من روسيا في حقل الخراطة ومحيطه غرب دير الزور.
وبحسب مصادرنا، فإن مجموعة من عناصر “تنظيم الدولة” في البادية الشامية وعددهم 12 عنصراً، وصلوا بسيارتي بيك اب ودراجات نارية إلى منطقة تدعى الفكة غرب جبال البشري في بادية ريف ديرالزور الغربي.
ويؤكد سكان من المنطقة، بأن هذه المجموعات لها تواصل مع أشخاص يؤمنون لهم الذخائر والطعام، أما المياه فهناك آبار تسمى “جليب” يتم من خلالها تلبية حاجاتهم من المياه.

0 تعليق

قد يعحبك أيضاً

دع تعليقاً

ياستخدامك لهذا النموذج أنت توافق على حفظ بيناتك في هذا الموقع

هذا الموقع يستخدم ما يسمى الكوكيز لتأمين أفضل خدمة لكم في زيارتكم لموقعنا، معظم المواقع الكبرى تستخدخ هذه التقنية موافق قراءة المزيد

Privacy & Cookies Policy