يسمون أنفسهم “شيوخ عشائر” وهم دعاة التشيّع من الحسكة إلى دير الزور، نواف ونواف ؟!

by Euphratespost
217 views


خاص – فرات بوست

بعد التسجيل الصوتي المنسوب للمدعو نواف راغب البشير (شيخ قبيلة البقارة ) وقبلها بعدة أيام صورته في مركز لإحدى المليشيات الشيعية المقاتلة في سورية ، ركزت( فرات بوست ) الأضواء على من يعتبرون أنفسهم شيوخا لعشائر المنطقة الشرقية ، وسرعان ماتبين لنا للأسف أن الأكثرية الساحقة لشيوخ المنطقة هم على علاقة وثيقة ، إما مع النظام ومليشياته الإيرانية ، أو مع اليبكا ومن لف لفهم ، وحتى مع داعش الإرهابية ، التي ماكان لها أن تجد أرضية مناسبة لها في منطقتنا الشرقية ، لولا تواطؤ وخديعة من يسمون أنفسهم شيوخا للعشائر .
المدعو (محمود نواف العداي الجبوري ) شخص شيعي معروف لدى ثوار الحسكة ، بحسينيته التي أقامها في حي العزيزية في مدينة الحسكة ، وكانت مرتعا خصبا للعناصر الأمنية قبل الثورة ،ومقرا للمرتزقة المتشيعين حديثا ، عن طريق الولائم في المناسبات الدينية الكثيرة لدى الشيعة ، والوظائف التي يوعدون بها إذا ماركبوا (سفينة النجاة ) التي تصممها إيران …
الغريب في الأمر أن هذا الشخص الذي أدخل العديد من ثوار الحسكة وناشطيها في السجون والمعتقلات ، أصبحت له علاقات وطيدة وقوية مع أغلب شيوخ العشائر العربية في الحسكة ،ممن كان الناس يعتبرونهم حياديين (ليسوا مع الجلاد ولا مع الضحية ! ) لكن الأمر أصبح واضحا فحيادية شيخ العشيرة ماهي إلا خديعة وترقب للمزيد من الأموال ، حتى وإن كانت هذه الخديعة على حساب أهله وأرضه .
ولايختلف الأمر عند كل من :
– المدعو ( نواف راغب البشير : شيخ قبيلة البقارة ) بعد عودته لحضن النظام و صورته في إحدى المراكز الشيعية المقاتلة في سورية ، وسعيه لتشكيل جيش عشائري نواته شيعية ! وذلك على غرار مليشيات الحشد الشيعي ، وقد عرف عنه أنه كان من المؤيدين لدخول داعش لخط جديد بقارة دون مقاومة تذكر ..
– المدعو (حسن أحمد المسلط : شيخ قبيلة الجبور في الحسكة ) الذي تربطه بالفترة الأخيرة علاقات واسعة مع قيادات شيعية مقاتلة في وطنه ، كان عرابها ( الشيخ محمود نواف العداي ) الذي هو عضو استشاري في (لواء أبي الفضل العباس ) صاحب المجازر التي لاتحصى في سورية .
– المدعو (الشيخ فايز النامس : قائد القوات الشيعية الرديفة للجيش العربي السوري في الحسكة !) وهو أحد الشيوخ الذين تشيعوا حديثا ، وشكل فصيلا من عدة شباب أقنعهم بالتشيع الذي يجلب لهم المال والسطوة والانتقام ..
– المدعو (حميدي الدهام : شيخ قبيلة شمر المتواجدة على الحدود السورية العراقية )
ذلك الشيخ الذي هدد من يقاتل معهم من الYPG في حادثة الشجار التي حصلت قبل 5 أشهر بين الصناديد واليبكا ، هدد اليبكا بأنه سوف يجلب الحشد الشيعي إذا استمروا في تهميشهم وإذلالهم لعناصر الصناديد ، التي يقودها ابن الحميدي نفسه .
فهل تسمى( الخيانة) عند هؤلاء الشيوخ حكمة وبعد نظر ؟ !
وأية حكمة في تسليم البلاد لداعش أو لإيران أو لليبكا ؟

0 تعليق

قد يعحبك أيضاً

دع تعليقاً

ياستخدامك لهذا النموذج أنت توافق على حفظ بيناتك في هذا الموقع

هذا الموقع يستخدم ما يسمى الكوكيز لتأمين أفضل خدمة لكم في زيارتكم لموقعنا، معظم المواقع الكبرى تستخدخ هذه التقنية موافق قراءة المزيد

Privacy & Cookies Policy