وسط تجاهل من “قسد” .. العطش والجفاف يخيمان على ريف ديرالزور الشمالي

by editor

يعاني أهالي مناطق ريف دير الزور الشمالي الواقعة تحت سيطرة “قسد”، من صعوبة تأمين المياه الصحية في ظل الارتفاع الكبير لدرجات الحرارة وسط تجاهل من الإدارة الذاتية التابعة لـ “قسد”.

ووفقا لمراسل فرات بوست، فإن إدارة الخدمات في “قسد” تتجاهل مطالب المدنيين شمال دير الزور المتمثلة بتوفير مولدات كهرباء وموظفين لتشغيل محطات الرفع المتواجدة على نهر الخابور.

وأشار المراسل إلى أن عدم توفر المياه لدى الأهالي تسبب في تلف مئات الدونمات المزروعة بمختلف المحاصيل.

وانعكس الأمر سلبا على مربي المواشي في المنطقة بسبب انعدام المراعي وانخفاض أسعار المواشي لعدم توفر الأراضي الزراعية وعدم توفر المياه وارتفاع أسعار الأعلاف.

إلا أن قنوات الري التي تعمل في المنطقة جرى وصفها من قبل الأهالي بأنها “شكلية فقط” ومهمتها سقاية الأراضي الزراعية للأشخاص المقربين من قادة “قسد”.

وعلى الرغم من ضغط أهالي ريف دير الزور الشمالي على المجلس المدني لأكثر من ثلاثة أشهر، إلا أن الأخير اكتفى فقط بعملية تنظيف قناة التوريد بعد إغلاقها نتيجة الرمال والأوساخ ولكن مشكلة إيصال الكهرباء للقناة ما تزال موجودة.

وقبل عدة أشهر، أشرفت “قسد” والتحالف الدولي على إعلان فتح قناة الري بريف دير الزور الشمالي بظل تغطية إعلامية بالفيديوهات والصور.

0 تعليق

قد يعحبك أيضاً

دع تعليقاً

ياستخدامك لهذا النموذج أنت توافق على حفظ بيناتك في هذا الموقع

هذا الموقع يستخدم ما يسمى الكوكيز لتأمين أفضل خدمة لكم في زيارتكم لموقعنا، معظم المواقع الكبرى تستخدخ هذه التقنية موافق قراءة المزيد

Privacy & Cookies Policy