وراء “صورة العام”: حياة بلا أطراف لأب سوري وابنه

by Editor

 

*فرات بوست | أخبار ومتابعات

 

يكافح الأب السوري منذر النزال للبقاء على قيد الحياة منذ إصابته في قصف سوق وهرب إلى تركيا. لكن ما يشغل أفكاره معظم الوقت ليس ساقه التي فقدها: إنها مستقبل ابنه مصطفى البالغ من العمر 5 سنوات، والذي ولد بلا أطراف.

هذان موضوعان لصورة المصور التركي محمد أصلان، والتي جاءت في المرتبة الأولى من بين الآلاف كصورة العام في حفل توزيع جوائز سيينا الدولية للتصوير السنوي.

وقال أصلان، الذي يأمل أن تسلط الصورة الضوء على سعي الطفل اللاجئ للحصول على أطراف اصطناعية: “أردنا لفت الانتباه إلى ذلك. “الفتى دائماً لديه الكثير من الطاقة. ويبدو أن الأب قد استسلم للواقع”.

وقال أصلان لصحيفة واشنطن بوست إنه التقى أب لثلاثة أطفال في جنوب تركيا بالقرب من الحدود السورية، حيث كانوا يعيشون في متجر. ومنذ ذلك الحين، انتقل الوالدان في محاولة للحصول على مساعدة لمصطفى، أكبرهما سناً، الذي يحتاج إلى علاج طبي لا يستطيعان تحمل تكاليفه بالكامل، وأطراف اصطناعية خاصة لا يمكنهما العثور عليها في تركيا.

يقول والد الطفل: “أقسم أنني انتقلت من مستشفى إلى آخر. لا توجد بلدة لم أسأل فيها عن هذا، لكن لم تثمر محاولاتي شيئاً”.

مصطفى، المولود باعتلال خلقي، تيترا-أميليا (فقدان الأطراف الأربعة)، يبتسم وهو يتدحرج على السجادة، قبل أن تلتقطه أخته الصغيرة وتضعه على الأريكة. قال والده: “هكذا هو، لكنه ذكي للغاية”.

“الصورة الفائزة بجائزة سيينا الدولية للتصوير السنوي- مصطفى مع والده منذر”


اعتمدت أسرته في الغالب على الأعمال الخيرية منذ أكثر من ثلاث سنوات بعد فرارها من إدلب، آخر معقل كبير في سوريا يسيطر عليه مقاتلون “إسلاميون”، عقب 10 سنوات من الحرب، التي تعرضت لهجمات من قبل قوات الأسد وحلفائها.

تقع تلك المدينة في شمال سوريا على طول الحدود المكتظة بالمخيمات والمزدحمة باللاجئين. في عقد من الصراع، تدفق ملايين السوريين إلى تركيا وبلدان أخرى في المنطقة. ويأمل المصور أصلان أن تساعد الصورة أيضاً في تخفيف رد الفعل العنيف ضد مجتمعات اللاجئين في تركيا، حيث يلومهم البعض على المشاكل الاقتصادية.

وستعرض صورته – التي كان يحمل عنوان “مشقة الحياة” والتي وصفها المحلفون بأنها “قوية عاطفياً” – مع الآخرين في معرض بإيطاليا هذا الشهر.

وقالت زينب والدة الصبي إن “الصورة وصلت إلى العالم”. “لقد حاولنا لسنوات أن نسمع أصواتنا من قبل أي شخص يصغي إلينا، للمساعدة في علاجه. سنعطيه أي شيء ليعيش حياة أفضل”.


 

 

0 تعليق

قد يعحبك أيضاً

دع تعليقاً

ياستخدامك لهذا النموذج أنت توافق على حفظ بيناتك في هذا الموقع

هذا الموقع يستخدم ما يسمى الكوكيز لتأمين أفضل خدمة لكم في زيارتكم لموقعنا، معظم المواقع الكبرى تستخدخ هذه التقنية موافق قراءة المزيد

Privacy & Cookies Policy