هدوء نسبي في مناطق سيطرة داعش بريف البوكمال.. والتنظيم يحُضّر لمعركة كبرى

by Euphratespost


عادت حركة الأسواق بشكل محدود إلى مناطق ريف البوكمال الخاضعة لسيطرة تنظيم داعش والممتدة من بلدة هجين وحتى قرية الباغوز على الحدود العراقية، في ظل هدوء نسبي تشهده المنطقة خلال الأيام الماضية وغياب لطيران التحالف، فيما عدا الطائرات المسيرة بدون طيار التي استمرت بالتحليق في فترات مختلفة.
وبحسب ما أفاد به مراسل “فرات بوست” في ريف دير الزور الشرقي، فإنه لم يتم تسجيل أي هجمات جوية خلال الأيام الثلاثة الماضية، باستثناء ما استهدفته طائرات مسيرة، عناصر وآليات التنظيم، منوهاً إلى غياب المعارك مع “قسد” خلال الفترة الماضية، وسط توارد معلومات تفيد باستعداد التنظيم لخوض معركة كبرى مع قوات النظام والميليشيات المتحالفة معها، هدفها استعادة مدينة البوكمال عبر شن هجوم من محوري الباغوز والغبرة.
وأضاف مراسلنا من ناحية أخرى، بأن طريق إمداد داعش بين الفرات والجزيرة العليا ما زال مفتوحاً بمحاذاة الحدود العراقية، وأن عناصر داعش يعمدون إلى عبور نهر الفرات باتجاه الغبرة (من جهة حويجة الفريجات)، مستغلين انعدام الرؤية بسبب الغبار الكثيف الذي يسود المنطقة بين الحين والآخر.
و ذكر مراسلنا، بأن طرق الدخول والخروج من بلدتي الشعفة وهجين ما زال مغلقاً، مشيراً في سياق آخر إلى أن التنظيم بدأ بالنظر في قضايا السجناء لديه، وأفرج عن عدد من المنتسبين إليه، وسط معلومات تفيد بأن الأيام القادمة سيتم بحث مصير جميع السجناء المتبقين.
أما ما يتعلق بالواقع الصحي، فإن مشفى هجين وكذلك مشفى الشعفة الجديد، استمرا في استقبال الجميع، مع قيام التنظيم بافتتاح مركز صحي في قرية السوسة، كما عمد السكان المتبقين في بلداتهم وقراهم إلى ممارسة بعض الأنشطة الزراعية في أراضيهم، وإن كان على نطاق ضيق ومحدود.

0 تعليق

قد يعحبك أيضاً

دع تعليقاً

ياستخدامك لهذا النموذج أنت توافق على حفظ بيناتك في هذا الموقع

هذا الموقع يستخدم ما يسمى الكوكيز لتأمين أفضل خدمة لكم في زيارتكم لموقعنا، معظم المواقع الكبرى تستخدخ هذه التقنية موافق قراءة المزيد

Privacy & Cookies Policy