نموذج عمل نظام الأسد لدعم “تنظيم الدولة الإسلامية”

by Editor

 

*فرات بوست | ترجمات: أحمد بغدادي

المصدر:  The Lawfare Institute

 

كان لصعود تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) العديد من المصادر، بدءاً من تمييز الحكومة العراقية المتزايد ضد السنة إلى انهيار سوريا إلى حرب طاحنة. غير أن أحد العوامل الحيوية هو تسامح النظام السوري نفسه وأحياناً تواطؤه. يوضح ماثيو ليفيت من معهد واشنطن بالتفصيل كيف دعم نظام الأسد تنظيم الدولة بشكل ساخر، مستخدماً صعوده كوسيلة لتشويه سمعة المعارضة السورية. هنا يعتمد على فصل مكتوب لـ «مكافحة الإرهاب: الإنجازات والتحديات» (Bruylant، 2021)، وهو تجميع صديق ليبرالي أعده كريستيان هون وإيزابيل سافيدرا وآن ويمبرغ تكريماً لمنسق مكافحة الإرهاب في الاتحاد الأوروبي منذ فترة طويلة جيل دي كيرشوف.

كان نظام بشار الأسد يدعم باستمرار تنظيم «الدولة الإسلامية» («داعش») عندما سيطر التنظيم على أجزاء كبيرة من الأراضي، حتى في الوقت الذي كان فيه النظام يكافح لاستعادة السيطرة على الأراضي السورية من مختلف الجماعات المعارضة المشاركة في الحرب السورية، بما في ذلك تنظيم «الدولة الإسلامية». كان أحد التكتيكات الرئيسية لاستراتيجية النظام هو تركيز جهوده العسكرية ضد الجماعات السورية المعارضة المعتدلة المعارضة لديكتاتورية الأسد، ولا سيما الجيش السوري الحر، وليس تنظيم الدولة الإسلامية. وعادة ما يشارك الأسد في أي قرارات رئيسية، وسيكون المسؤولون الحكوميون حذرين من عواقب اتخاذ قرارات حساسة أو اتخاذ إجراءات حساسة دون موافقة مسبقة من الأسد.

لذلك من غير المعقول أن تكون المخابرات السورية قد ساعدت أو سهلت أو تسامحت مع عناصر تنظيم الدولة، دون اتخاذ قرار مسبق على أعلى مستويات نظام الأسد. اتخذ النظام هذا القرار الاستراتيجي لتمكين وتسهيل استمرار بقاء تنظيم الدولة في سوريا محاولاً تصوير كل المعارضة السورية على أنها «إرهابية».

في أيار 2011، عقب بعض احتجاجات الربيع العربي المبكرة في سوريا، بدأ نظام الأسد في إطلاق سراح الإرهابيين الإسلاميين المتشددين في أول سلسلة من قرارات العفو “الحكومية” الرسمية. فعلى سبيل المثال، غطى المرسوم رقم 61 الصادر في أيار 2011 «جميع أعضاء جماعة الإخوان المسلمين وغيرهم من المعتقلين المنتمين إلى حركات سياسية». ذهب العديد من الإرهابيين المفرج عنهم في قرارات العفو الأولى هذه لرئاسة الجماعات الإسلامية المتطرفة في سوريا، بما في ذلك حسن عبود، مؤسس أحرار الشام ؛ زهران علوش، قائد جيش الإسلام ؛ وأحمد عيسى الشيخ، قائد صقور الشام، وكذلك شخصيات بارزة في تنظيم الدولة مثل علي موسى الشواخ (المعروف أيضاً باسم “أبو لقمان”).

قال بسام بربندي، الدبلوماسي السوري السابق في وزارة الخارجية السورية والذي انشق لاحقاً إلى المعارضة، لصحيفة “وول ستريت جورنال” في عام 2014 إن “الخوف من استمرار الثورة السلمية هو السبب في إطلاق سراح هؤلاء الإسلاميين. فالمنطق وراء إطلاق سراح الجهاديين، بالنسبة للأسد والنظام، هو أنهم البديل للثورة السلمية. هم منظمون بعقيدة الجهاد والغرب يخاف منهم”.

ومن خلال إيواء الجهاديين معاً في سجن صيدنايا سيئ السمعة قبل الثورة، قام النظام فعلياً بالربط بين الجهاديين المختلفين سابقاً وغير المرتبطين، الذين جاءوا للإشارة إلى أنفسهم على أنهم من خريجي صيدنايا. ووفقاً لأحد الجهاديين المفرج عنهم، “عندما تم اعتقالي، كنت أعرف أربعة أو خمسة أو ستة، ولكن عندما أطلق سراحي كنت أعرف مائة أو مائتين أو ثلاثمائة. لدي الآن إخوة في حماة وحمص ودرعا وأماكن أخرى كثيرة، وكانوا يعرفونني. لم يستغرق الأمر سوى بضعة أسابيع قصيرة – أسابيع وليس شهراً – لكي نبدأ، في مجموعات من اثنين أو ثلاثة، في سرية تامة”.

وبعيداً عن إطلاق سراح الجهاديين من السجون السورية بشكل استراتيجي ومتعمد، امتنع نظام الأسد أيضاً في كثير من الأحيان عن مهاجمة مواقع تنظيم «الدولة الإسلامية». في بعض الأحيان، اتفق نظام الأسد وتنظيم الدولة على عدة صفقات إجلاء، وفي بعض الأحيان بدا أن النظام يتواطأ مع تنظيم «الدولة الإسلامية» في محاولة لتشجيع التنظيم على مهاجمة المعارضين المعتدلين بدلاً من النظام. وفي حالات أخرى، بدا أن تنظيم «الدولة الإسلامية» يتخذ إجراءات مواتية لمصالح نظام الأسد. على سبيل المثال، في تموز 2014، انسحبت قوات تنظيم الدولة من الضواحي الشمالية لمدينة حلب بينما كان نظام الأسد يحاول الالتفاف حول قوات الجيش السوري الحر في المدينة. مكن انسحاب تنظيم الدولة قوات النظام من الاستيلاء على الضواحي الشمالية للمدينة دون إطلاق رصاصة واحدة، ثم تطويق قوات الجيش السوري الحر في المدينة من ثلاثة جوانب.

أحد الأسباب التي قد تجعل نظام الأسد قد اختار عدم استهداف مواقع تنظيم «الدولة الإسلامية» في شرق سوريا هو التعامل التجاري للنظام مع التنظيم. وقد أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية بشكل لا شكَ فيه أن “نظام الأسد اشترى النفط من تنظيم الدولة عبر وسطاء مختلفين، مما زاد من إيرادات التنظيم الإرهابي”. بدأ ذلك حوالي عام 2014، عندما سيطر تنظيم الدولة على محافظة دير الزور في شرق سوريا، وسيطر على أكثر من 60 في المائة من حقول النفط في البلاد، بما في ذلك أكبر حقول النفط في سوريا، حقل العمر النفطي. وبحلول أيلول 2014، قدر الدخل اليومي لتنظيم الدولة من النفط من حقول النفط العراقية والسورية بنحو 3 ملايين دولار يومياً، مع مبيعات تبلغ حوالي 50 ألف برميل يومياً في سوريا وحدها.

ظهرت تقارير في عام 2015 تفيد بأن تنظيم الدولة يبيع على الأقل بعض نفطه لنظام الأسد. ووفقاً لوزارة الخزانة الأميركية، في عام 2014، “ربما يكون تنظيم «الدولة الإسلامية» قد كسب ما يصل إلى عدة ملايين من الدولارات في الأسبوع، أو ما مجموعه 100 مليون دولار، من بيع النفط والمنتجات النفطية إلى المهربين المحليين الذين يبيعونها بدورهم إلى جهات إقليمية فاعلة، ولا سيما نظام الأسد”. في آذار 2015، أدرج الاتحاد الأوروبي رجل الأعمال السوري البارز جورج حسواني على القائمة السوداء، موضحاً أن “حسواني يقدم الدعم والفوائد من النظام من خلال دوره كوسيط في صفقات لشراء النفط من داعش من قبل النظام السوري.

اضغط على الصورة أدناه

 

في غضون ذلك، وفقاً لتحقيق أجرته صحيفة فاينانشيال تايمز، كانت هناك تقارير تفيد بأن شركة “هيسكو” التابعة للحسواني «ترسل 15 مليون ليرة سورية (حوالي 50 ألف دولار) شهرياً لحماية معداتها التي تبلغ قيمتها عدة ملايين من الدولارات». ونفى نجل حسواني ذلك لكنه أكد أن تنظيم الدولة قام في الواقع «جزئياً» بإدارة حقل توينان للغاز التابع للشركة.

العميد عصام جدعان زهر الدين التابع لمرتبات الحرس الجمهوري مع أحد عناصر تنظيم الدولة في دير الزور؛ الشخص الآخر غير معروف. الصورة في دير الزور2017. المصدر: تويتر


ومع ذلك، لم تنتهِ تعاملات نظام الأسد التجارية مع تنظيم «الدولة الإسلامية» بالنفط والغاز. كما قام النظام بشراء وبيع الحبوب من المناطق الخاضعة لسيطرة تنظيم الدولة. وورد أن سامر فوز، وهو رجل أعمال سوري أدرجه الاتحاد الأوروبي على القائمة السوداء في عام 2019 لتقديمه التمويل وغيره من الدعم لنظام الأسد، نقل الحبوب من المناطق التي تسيطر عليها قوات نظام الأسد إلى الأراضي التي يسيطر عليها تنظيم الدولة. ووفقاً لتقارير أخرى، نقل أيضاً القمح من المناطق التي يسيطر عليها تنظيم «الدولة الإسلامية» عبر تركيا إلى الأراضي التي يسيطر عليها نظام الأسد.

كما دعم نظام الأسد تمويل تنظيم «الدولة الإسلامية» من خلال السماح للبنوك السورية بمواصلة العمل وتقديم الخدمات المالية داخل الأراضي التي يسيطر عليها تنظيم «الدولة الإسلامية».

اضغط على الصورة أدناه   

  ⇓   

في تقرير عن تمويل تنظيم الدولة صدر في شباط 2015، وجدت فرقة العمل المعنية بالإجراءات المالية – وهي الهيئة المتعددة الجنسيات التي تطور وتعزز السياسات الرامية إلى مكافحة الأنشطة المالية غير المشروعة – أن “أكثر من 20 مؤسسة مالية سورية لها عمليات في الأراضي التي يسيطر عليها تنظيم الدولة” استمرت في القيام بأعمال تجارية هناك. وعلاوة على ذلك، ظلت فروع هذه المصارف “متصلة بمقرها في دمشق؛ وقد يحتفظ بعضها بصلات بالنظام المالي الدولي”.

كما نظر نظام الأسد في الاتجاه الآخر وسمح لتنظيم الدولة بإجراء معاملات مالية من خلال شبكات مالية غير رسمية، حتى بعد الكشف علناً عن قنوات تمويل الإرهاب غير المشروعة هذه. على سبيل المثال، في نيسان/ وأيلول/ وتشرين الثاني/ 2019، صنفت وزارة الخزانة الأمريكية سلسلة من الميسرين الماليين لتنظيم الدولة وشركات الخدمات المالية التي كانت تمكن أنشطة تنظيم الدولة في سوريا وخارجها. لكن حكومة الأسد لم تتخذ أي إجراء ضد هؤلاء الوسطاء الماليين لتنظيم الدولة الذين تم استبعادهم علناً، واستمروا في العمل دون مضايقة.

لم تكن الشبكات المالية المعنية لداعش تافهة، مما جعل قرار نظام الأسد بعدم التصرف ضدها، حتى بمجرد نشر أنشطتها، التي كانت أكثر إثارة للقلق. وكان من بينهم، على سبيل المثال، «المدير المالي العام» لتنظيم الدولة “عبد الرحمن علي حسين الأحمد الراوي”، الذي وفقاً للمعلومات الواردة في البيان الصحفي لوزارة الخزانة الذي أعلن تصنيفه في نيسان 2019، «كان واحداً من عدد قليل من الأفراد الذين قدموا تيسيراً مالياً كبيراً لتنظيم الدولة داخل وخارج سوريا». علاوة على ذلك، “كان لدى عبد الرحمن سيولة بالعملة الصعبة عدة ملايين من الدولارات في سوريا. شغل منصب المدير المالي العام للتنظيم الإرهابي، وقبل انتقاله إلى تركيا، سافر في جميع أنحاء سوريا نيابة عن التنظيم”.

إن الهزيمة الإقليمية لـ تنظيم «الدولة الإسلامية»، إلى جانب الزيادة النسبية في قوة نظام الأسد، تعني أن فائدة التنظيم لدمشق قد قطعت مجراها إلى حد كبير. هاجمت خلايا تنظيم الدولة في المقام الأول القوات الموالية للنظام في البادية (الصحراء السورية) خلال عام 2020، ونفذت قوات النظام عمليات تستهدف قوات تنظيم الدولة بدلاً من السماح لها بالانتقال كما كان من قبل، وأصبح التنظيم أكثر اعتماداً على شركات خدمات الأموال غير المشروعة في المنطقة لتحويل الأموال دولياً.

وفي حين لا يزال تنظيم «الدولة الإسلامية» يشكل تهديداً للمعارضين في العراق وسوريا، وتهديداً عالمياً كشبكة إرهابية، إلا أنه لم يعد يسيطر على مناطق كبيرة، والخطر الذي يشكله بات جزءاً صغيراً مما كان عليه في السابق. لكن لا يوجد تحالف عالمي واضح – سياسي أو عسكري – للتصدي للتهديد الذي يشكله نظام الأسد، الذي قتل عدد أكبر من الأشخاص أضعافاً مضاعفة من تنظيم الدولة، وسهل الأنشطة الإرهابية للتنظيم، وتسبب في نزوح السكان، وتدفقات الهجرة، وعدم الاستقرار الإقليمي الهائل.

لقد صعد المجتمع الدولي إلى مواجهة تحدي تنظيم «الدولة الإسلامية»، لكنه فشل فشلاً ذريعاً في التصدي للتحديات المتعددة الأوجه التي يطرحها نظام الأسد، ناهيك عن التصدي للكارثة التي هي نظام الأسد نفسه.


 

 

0 تعليق

قد يعحبك أيضاً

دع تعليقاً

ياستخدامك لهذا النموذج أنت توافق على حفظ بيناتك في هذا الموقع

هذا الموقع يستخدم ما يسمى الكوكيز لتأمين أفضل خدمة لكم في زيارتكم لموقعنا، معظم المواقع الكبرى تستخدخ هذه التقنية موافق قراءة المزيد

Privacy & Cookies Policy