نظام الأسد يستهدف البدو الرحل في درعا مجدداً.

by editor

اقتحم نظام الأسد يوم أمس الجمعة خيام البدو الرحَّل بين بلدات الغرية الشرقية والكرك والمسيفرة في درعا وأحرق عدداً من الخيام مع عمليات سلب ونهب للممتلكات واعتقال عدد كبير من الشبان.

وقال مراسل فرات بوست في المنطقة: إن مجموعاتٍ نظام الأسد برفقة ميليشيات محلية داهمت أمس الجمعة خيام عشائر البدو النازحين في منطقة “خربة القنية” شرق بلدة الغارية الشرقية.

وأضاف: واعتقلت عدداً من الشبان البدو بعد الاعتداء عليهم بالضرب مبرح، في حين سرقت الميليشيات بعض الخيام وأحرقت أخرى، إضافةً لنهب أعدادٍ كبيرةٍ من المواشي (أبقار وأغنام).

هذا وقد قتل نظام الأسد أحد الشبان واعتقل اثنين آخرين في 17 تشرين الثاني، خلال حملة دهم استهدفت خيام عشائر البدو على طريق بلدة خربة غزالة – مدينة داعل بريف درعا الأوسط.

يذكر ان معظم الأهالي الذين يسكنون في الخيام التي تمت مداهمتها ينحدرون من عشائر البدو ببلدة “اشهيب” في ريف السويداء الشرقي، نزحوا إلى محافظة درعا منذ عدة سنوات.

وتشن دوريات نظام الأسد حملات دهم وتفتيش بشكل دوري تطال خيام النازحين من عشائر البدو في درعا، وتجري خلالها التفتيش بشكلٍ دقيق إضافة إلى التدقيق على البطاقات الشخصية.

وكانت آخر حملات المداهمة هذه قد طالت الطريق الواصل بين بلدتي المسيفرة والغارية في ريف محافظة درعا الشرقي وسط محاولات يائسة من هؤلاء البدو للاختفاء عن أنظار الميليشيات.

0 تعليق

قد يعحبك أيضاً

دع تعليقاً

ياستخدامك لهذا النموذج أنت توافق على حفظ بيناتك في هذا الموقع

هذا الموقع يستخدم ما يسمى الكوكيز لتأمين أفضل خدمة لكم في زيارتكم لموقعنا، معظم المواقع الكبرى تستخدخ هذه التقنية موافق قراءة المزيد

Privacy & Cookies Policy