نظام الأسد يدعي مهاجمة “ضفادع بشرية” لمرابط النفط على الساحل السوري

by editor

قالت وزارة النفط في نظام الأسد، مساء أمس الاثنين، أن مرابط النفط البحرية في بانياس على الساحل السوري تعرضت لهجوم بعبوات ناسفة بواسطة “ضفادع بشرية”.

وأدعت الوزارة في بيانها إن قطاع النفط تعرض مجدداً للاستهداف من قبل من أسمتهم “الإرهابيين والمحور الداعم لهم” وأضافت أن المرابط البحرية في بانياس تعرضت للضرب من خلال زرع عبوات ناسفة بواسطة ضفادع بشرية.

وتابعت أنها باشرت بتقييم الأضرار الناجمة عن الاستهداف للبدء بعمليات الإصلاح، فيما نقلت قناة “الإخبارية” التابعة للنظام عن وزير النفط لديه أن الضربة التي تعرضت لها المرابط تحتاج إلى معدات لوجستية نوعية.

وسبق أن أعلنت الوزارة عن استهداف المرابط البحرية في بانياس في شهر حزيران/ يونيو الماضي، فيما زعمت الصفحات الموالية في شهر كانون الأول/ديسمبر الماضي أن كلاً من “مصفاة حمص” و”معمل غاز جنوب المنطقة الوسطى” و”محطة الريان للغاز” تعرضت لهجوم متزامن رجح أنه عبر طائرات مسيرة ما خلف أضراراً مادية.

الجدير بالذكر أن إعلان نظام الأسد عن الهجمات يأتي في ظل أزمة المحروقات والغاز المنزلي التي تعصف بمناطق النظام وتتفاوت حدتها من وقت لآخر، وسط عجز عن إيجاد حلول جذرية لها جراء العجز الاقتصادي.

0 تعليق

قد يعحبك أيضاً

دع تعليقاً

ياستخدامك لهذا النموذج أنت توافق على حفظ بيناتك في هذا الموقع

هذا الموقع يستخدم ما يسمى الكوكيز لتأمين أفضل خدمة لكم في زيارتكم لموقعنا، معظم المواقع الكبرى تستخدخ هذه التقنية موافق قراءة المزيد

Privacy & Cookies Policy