نظام الأسد يتبع أساليب جديدة لفرض الأتاوات وجمع المال في دير الزور (صور)

by editor

#خاص #فرات_بوست

بعد انطلاقها الأسبوع الماضي، لا تزال حملة نظام الأسد في دير الزور على الأسواق بهدف ابتزاز المدنيين مستمرة، مستهدفة أصحاب العربات والباعة الجوالين، الذي صودرت أدوات عمل من رفض دفع رشاوي لعناصر الأمن العسكري المرافقين لهذه الحملة.
ويرى سكان من المنطقة، بأن سبب هذه الحملات، انخفاض التعفيش الذي كان نهج قوات نظام الأسد وأجهزته الأمنية على مدار السنوات الماضية.
ومن المزاعم التي لجأت إليها قوات النظام وأجهزته الأمنية، التجنيد الإجباري الذي بدأته من خلاله ملاحقة الشبان الرافضين دفع مبالغ مالية كبيرة لهم.
وفي سياق متصل، اتخذت قوات النظام وميليشياته بيوت الدعارة وسيلة لكسب المال، عبر مداهمة هذه البيوت واعتقال العاملات فيه، واطلاق سراحهن مقابل دفع مبالغ مالية، كما تفرض الأتاوات على الزبائن الذين يجري اعتقالهن، ليطلق سراحهن كذلك بعد دفع ما ترغب به هذه الأجهزة من المال.
وبحسب سكان محليين، فإت تساؤلات تطرح في دير الزور حول إمكانية أن تطال حملات الابتزاز المادي وفرض الأتاوات مستقبلاً تجار المخدرات والسلاح المنتشرين في المدينة وريفها؟

0 تعليق

قد يعحبك أيضاً

دع تعليقاً

ياستخدامك لهذا النموذج أنت توافق على حفظ بيناتك في هذا الموقع

هذا الموقع يستخدم ما يسمى الكوكيز لتأمين أفضل خدمة لكم في زيارتكم لموقعنا، معظم المواقع الكبرى تستخدخ هذه التقنية موافق قراءة المزيد

Privacy & Cookies Policy