نشطاء وإعلاميون محليون ينفون معلومات نشرتها “صحيفة محلية” عنهم

by editor

نفى نشطاء إعلاميون يعيشون في الشمال السوري، ما أوردته “صحيفة جسر” في تقرير لها حول حضورهم اجتماع دعا إليه “جيش الأسلام” لطرح قضية (أسلام علوش) المتحتجز لدى السلطات الفرنسية.

وأدعت الصحيفة في تقريرها، أن كل من الناشطين “عبد الرحمن طفور” و”زكوان كوكه” و”رسلان رسلان” و”يمان السيد” و”عارف وتد” و”حمزة عباس” حضروا اجتماع في منطقة الباب تضمن طرح قضية (إسلام علوش).

وأشارت إلى أن الاجتماع ضم شخصيات عسكرية وإعلامية من معظم فصائل الجيش الوطني السوري وعدد من الناشطين الإعلاميين ضمن الشمال السوري وقيادات في فصيل جيش الإسلام على رأسهم “أبو قصي الديراني”.

وحمل التقرير عنوان (مصادر: “رزان زيتونة” اختطفها “جيش الإسلام” بأمر من “ماهر الأسد” و”زهران” خضع للابتزاز)، تحدثت فيه الصحيفة عن معلومات تخص حادثة اختفاء الناشطة “رزان زيتونة” في دوما.

وقال الناشط الإعلامي “حمزة عباس”، “ليس هناك أي علاقة مباشر أو غير مباشرة تربطني بفصيل جيش الإسلام لا خلال فترة وجودي في حي القابون ولا في الغوطة ولا بعد تهجيرنا إلى الشمال السوري”.

وشدد على عدم حصوله على أي دعوة رسمية أو غير رسمية لحضور اجتماع يخص قضية (أسلام علوش) وعدم علمه بأية اجتماعات حيال الأمر لكونه بعيد عن أي عمل متعلق بالفصائل العسكرية في الشمال السوري.

وذكر في منشور على حسابه بالفيسبوك، أن كاتب التقرير ليس له علم بتفاصيل وتوازنات الغوطة الشرقية، مؤكدا على ضرورة حذف إدارة موقع “صحيفة جسر” للتقرير والتعامل بشكل مهني مع أي معلومات قبل نشرها مع أصحاب العلاقة بشكل مباشر.

فيما قال المصور “عارف وتد” إن اسمه جرى ذكره في التقرير المذكور، مؤكدا عدم حضوره وعدم وجود أية علاقة تربطه بفصيل “جيش الإسلام” واجتماعاته وحتى أي فصيل عسكري آخر.

وطالب موقع “صحيفة جسر” بحذف اسمه من التقرير وتقديم اعتذار له بسبب الإساءة والضرر المعنوي الذي لحق به، مهددا بلجوءه آسفا إلى الطرق القانونية والمحاكم المختصة.

0 تعليق

قد يعحبك أيضاً

دع تعليقاً

ياستخدامك لهذا النموذج أنت توافق على حفظ بيناتك في هذا الموقع

هذا الموقع يستخدم ما يسمى الكوكيز لتأمين أفضل خدمة لكم في زيارتكم لموقعنا، معظم المواقع الكبرى تستخدخ هذه التقنية موافق قراءة المزيد

Privacy & Cookies Policy