ميليشيا “الدفاع الوطني” تغدر بعناصرها بعد وعود باحتساب فترة خدمتهم.

by editor

قامت “ميليشيا الدفاع” الوطني بإبلاغ عدد من عناصرها ممن سرحتهم مؤخراً في دير الزور، أبلغتهم بضرورة تسوية أوضاعهم والعودة لصفوف جيش نظام الأسد ومرتباته على الفور.

وقال مصدر خاص لـ فرات بوست: إن هؤلاء العناصر الذين (بينهم منشقين عن النظام سابقاً) عادوا للميليشيا عام 2015 كانت قد وعدتهم باحتساب خدمتهم من الخدمة الإلزامية.

وأضاف المصدر: “إن العناصر تم إلحاقهم بالتسوية اليوم وإلحاقهم بالفرقة ١٧ التابعة لجيش نظام الأسد، الأمر الذي أثار موجة استياءً وغضب بسبب ما وصفوه غدر الميليشيا بهم.”

وكانت ميليشيا “الدفاع الوطني” قد حصلت منذ أيام على قرارٍ إداري بعدم حلها والإبقاء عليها، على غرار قرار الإبقاء على ميليشيا القاطرجي المدعومة من قبل روسيا ونظام الأسد.

وهو قرارٌ بحسب مصادرنا لم يرضِ الفرقة الرابعة وميليشيات إيرانية أخرى، خصوصاً بعد الأحداث الأخيرة ونشوب اشتباكات مع ميليشيا الدفاع في مدينتي الميادين والعشارة.

يذكر أن ميليشيا الدفاع المدني في دير الزور تعتبر “الحلقة الأضعف” في المحافظة من حيث النفوذ بين باقي الميليشيات وعلاقتها بالميليشيا الإيرانية مقتصرة على تجارة المخدرات والممنوعات.

0 تعليق

قد يعحبك أيضاً

دع تعليقاً

ياستخدامك لهذا النموذج أنت توافق على حفظ بيناتك في هذا الموقع

هذا الموقع يستخدم ما يسمى الكوكيز لتأمين أفضل خدمة لكم في زيارتكم لموقعنا، معظم المواقع الكبرى تستخدخ هذه التقنية موافق قراءة المزيد

Privacy & Cookies Policy