ميليشيات إيرانية تعزز تواجدها في البوكمال والرقة

by editor

استقدمت ميليشيا “الباقر” التابعة للحرس الثوري الإيراني تعزيزات إلى مناطق تواجد قواتها في البوكمال وريفها، ووصل قرابة 100 من عناصر الميليشيا مع أسلحتهم وآلياتهم إلى المنطقة واستقر قسم منهم في أحد المنازل الكبيرة في حي الهجانة قرب مشفى بدر الذي يتخذه “حزب الله” العراقي مقراً لها.

وتشير المعلومات التي حصل عليها مراسلنا، بأن القسم الآخر من التعزيزات انتشر عناصره في الغبرة وعشاير بريف البوكمال، حيث يرابط عناصر ميليشيا “الباقر”.

من جانب آخر، أرسلت الميليشيات التابعة لطهران تعزيزات إلى طريق أثريا – السلمية، عقب تزايد هجمات خلايا “تنظيم الدولة” في المنطقة.

وكانت قوات نظام الأسد والميليشيات الإيرانية المتحالفة معها مدعومة بالطيران الروسي، قد نفذت في السابع من الشهر الجاري عملية عسكرية واسعة استهدفت بادية السخنة وصولاً إلى بادية الرقة، وحملت العملية اسم: “الصحراء البيضاء”.

وبدأت العملية بدأت بقصف جوي عنيف لعدة كهوف وأنفاق تابعة للتنظيم في بادية السخنة، كما استهدف الطيران محيط حقل الهيل الذي ينشط فيه عناصر “تنظيم الدولة”، اندلعت عقبها اشتباكات عنيفة مع اعتماد الأخير على أسلوب الكمائن.

وشارك في عمليات التمشيط عناصر من ميليشيات “الدفاع الوطني” والفرقة 17 والفرقة 11، إضافة إلى مقاتلي ميليشيات “لواء فاطميون”، و”لواء القدس”، و”لواء الباقر”.

ويسعى النظام وبدعم حلفائه الروس والإيرانيين إلى الوصول لنقاط حيوية يتمركز فيها “تنظيم الدولة” في عمق البادية، وهي النقاط التي نفذ من خلالها الشهر الماضي سلسلة هجمات وصفت بأنها الأعنف، وقتل فيها العشرات من قوات النظام إضافة إلى ضابط روسي.

0 تعليق

قد يعحبك أيضاً

دع تعليقاً

ياستخدامك لهذا النموذج أنت توافق على حفظ بيناتك في هذا الموقع

هذا الموقع يستخدم ما يسمى الكوكيز لتأمين أفضل خدمة لكم في زيارتكم لموقعنا، معظم المواقع الكبرى تستخدخ هذه التقنية موافق قراءة المزيد

Privacy & Cookies Policy