منظمة حقوقية: إن بريطانيا تجازف بإنشاء “غوانتانامو” جديد في سورية

by Editor
41 views

*فرات بوست _ ترجمات: المصدر | the Guardian

المادة من المصدر


نشرت صحيفة “الغارديان-the Guardian” البريطانية تقريراً حول المواطنين الأجانب العالقين (المحتجزين) في مخيمات اللجوء بالداخل السوري؛ وذكرت الصحيفة أن بريطانيا تخاطر بخلق “غوانتانامو جديد” في سورية من خلال ترك “شميمة بيغوم-Shamima Begum” وآخرين مثلها عالقين في مخيمات الاعتقال السورية، كما زُعم، بعد أن رفضت المحكمة العليا استئناف بيغوم ضد قرار سحب جنسيتها البريطانية.

وقال أحد الشخصيات الرئيسية الذي شارك في قضية بيغوم إن الحكم ترك الشابة البالغة من العمر 21 عاماً في مأزق قانوني، وغير قادرة على العودة إلى المملكة المتحدة أو تقديم تحدٍ فعال لقرار الحرمان عن بُعد.

وبحسب “مايا فوا-Maya Foa، مديرة منظمة “ريبريف-Reprieve” الخيرية لحقوق الإنسان، أن المحكمة العليا قالت إن بيغوم ما زالت قادرة نظرياً على الطعن في قرار سحب جنسيتها، إذا وجدت طريقة لإرشاد محاميها.

ومن جانبها قالت المحكمة إنها تستطيع الطعن في قرار الجنسية، لكنهم لا يقولون كيف يمكن القيام بذلك. ويتم تركها في أيدي الحكومة البريطانية، التي لا ترغب في المساعدة. وهذا أقل من سياسة وتنازل عن المسؤولية – إلا إذا كانت السياسة هي إنشاء غوانتانامو جديد في سورية”.

ومن المعلوم أن بيغوم قد أُخبرت بحكم المحكمة، على الرغم من أن القليل جداً من قصتها الشخصية ظهرت خلال القضية. ويقول مؤيدوها إنها تأسف لقرارها بمغادرة المملكة المتحدة وتشعر بالندم على أفعالها.

ويضيفون أنها كانت قاصراً عندما كانت ضحية للاتجار بالبشر ولم تتمكن من مغادرة سوريا بعد وصولها في عام 2015، إلى أن اعتقلها المقاتلون الأكراد بالتزامن مع الاستيلاء على آخر منطقة لتنظيم الدولة الإسلامية.

ولم يقرر فريقها القانوني بعد ما الذي يمكن أن يفعله لاحقاً، بما في ذلك ما إذا كان سيستأنف الحكم أمام المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان.

“نازحات سوريات يتجولن حول مخيم النازحين (الصورة: GETTY )

ما زال نحو 24 شخصاً بالغاً و 35 طفلاً غادروا بريطانيا للانضمام إلى “تنظيم الدولة” محتجزين في سورية داخل أحد المخيمات التي يديرها الأكراد، حيث وصفت الظروف بأنها مزرية؛ وقد تم سحب الجنسية البريطانية للعديد منهم.

يوم الجمعة، قررت المحكمة العليا بالإجماع الحكم ضد بيغوم في جميع التهم، خلال المرحلة الأخيرة من معركة قانونية طويلة الأمد.

هذا يعني أنه لن يُسمح للفتاة البالغة من العمر 21 عاماً بدخول المملكة المتحدة مرة أخرى لمواصلة قضيتها شخصياً ولا يمكنها استعادة جنسيتها أثناء احتجازها في ظروفها الحالية، حيث لا يمكنها الوصول إلى محام.

وخلص “اللورد ريد“، رئيس المحكمة العليا، إلى أن محكمة الاستئناف الابتدائية استبدلت منطقها الخاص بدلاً من منطق وزير الداخلية عندما قررت السماح لبيغوم بالعودة إلى المملكة المتحدة للطعن في فقدان جنسيتها في يوليو/تموز الماضي.

وقال ” إن أسلوبها لم يعطِ تقييم وزير الداخلية الاحترام الذي كان يجب أن يحظى به، نظراً إلى أن وزير الداخلية هو الذي كلفه البرلمان مسؤولية القيام بمثل هذه التقييمات “.

وخلال جلسة استماع شفوية استمرت يومين أثناء القضية في نوفمبر/ تشرين الثاني أن بيغوم تعتبر خطراً  قبل المخابرات البريطانية (MI5 ) وتهدد الأمن القومي لأنها على الرغم من سفرها كقاصر، إلا أنها “انحازت” إلى “تنظيم الدولة الإسلامية”.

لكن حكم ريد أعطى أملاً واحداً متبقياً لبيغوم، وانتهى إلى أن الرد العادل الوحيد هو أن يتم الاحتفاظ بأي استئناف نهائي ضد قرار سحب جنسيتها البريطانية حتى “تصبح بيغوم في وضع يمكنها من لعب دور فعال بدون تعرض سلامة الناس للخطر “.

وقال ريد ” إن هذا ليس حلاً مثالياً حيث إنه من غير المعروف كم من الوقت قد يطول هذا الأمر قبل أن يكون ممكناً” .

ظروف احتجاز بيغوم في المخيم حيث تم تهديدها بالعنف إذا كانت تستخدم هاتفاً محمولاً يجعل ذلك غير مرجح دون تدخل سياسي من المملكة المتحدة أو أي جهة أخرى.

“زوج شميمة بيغوم – الهولندي ياغو ريديك، الذي انضمّ إلى التنظيم الإرهابي عام 2015”- المصدر-إنترنت.

كانت بيغوم في الخامسة عشرة من عمرها عندما غادرت شرق لندن مع صديقين مدرسيين للانضمام إلى “تنظيم الدولة” في سورية قبل ست سنوات. على الرغم من أن بيغوم ولدت وترعرعت في المملكة المتحدة، فقد تم سحب جنسيتها البريطانية في عام 2019 من قبل وزير الداخلية آنذاك، ساجد جاويد، بعد وقت قصير من العثور عليها من قبل صحفي في مخيم اعتقال.

يسمح قانون الجنسية البريطاني لوزير الداخلية بسحب الجنسية البريطانية إذا اعتبر القيام بذلك “يفضي إلى الصالح العام“. ومع هذا، من غير القانوني سحب جنسية الشخص إذا كان ذلك سيؤدي إلى تركه عديم الجنسية.

  • وقال جاويد بأنها مؤهلة – أي بيغوم- للحصول على الجنسية “البنغلاديشية“، موطن والديها.

وصرّحت وزيرة الداخلية “بريتي باتل-Priti Patel” بأن المحكمة أكدت السلطة الوزارية. وقالت: “ستتخذ الحكومة دائماً أقوى إجراء ممكن لحماية أمننا القومي وتبقى أولويتنا الحفاظ على سلامة وأمن مواطنينا”.

في مراهقتها، كانت “بيغوم” متزوجة من مقاتل تابع “لتنظيم الدولة” عندما كانت متورطة في الصراع السوري وأنجبت ثلاثة أطفال، جميعهم لقوا حتفهم. ومع هزيمة التنظيم، تم القبض عليها من قبل الأكراد في عام 2019 وظلت رهن الاحتجاز دون محاكمة منذ ذلك الحين.

تقدر وكالات الاستخبارات أن 900 بريطاني سافروا إلى سورية أو العراق للانضمام إلى “تنظيم الدولة”. حيث قُتل حوالي 20٪ من هؤلاء وعاد 40٪ إلى ديارهم. أما الباقون فهم إما مفقودون أو محتجزون في معسكرات كردية، وغالباً ما يتم سحب جنسيتهم البريطانية.


 

0 تعليق

قد يعحبك أيضاً

دع تعليقاً

ياستخدامك لهذا النموذج أنت توافق على حفظ بيناتك في هذا الموقع

هذا الموقع يستخدم ما يسمى الكوكيز لتأمين أفضل خدمة لكم في زيارتكم لموقعنا، معظم المواقع الكبرى تستخدخ هذه التقنية موافق قراءة المزيد

Privacy & Cookies Policy