مقتل قيادي إيراني رفيع المستوى في سوريا

by editor

أعلنت وسائل إعلامية رديفة للحرس الثوري الإيراني، عن مقتل قيادي رفيع المستوى بصفوفها خلال تواجده في سوريا.

وقالت تلك الوسائل إن الجنرال سيد أحمد قريشي” قتل متأثرا بجراحه التي أصيب بها أثناء “دفاعه عن المقدسات في سوريا”.

ولم توضح الوسائل الإعلامية أية تفاصيل أخرى عن مقتل “قريشي”، في حين أعلنت أخرى أن القيادي قتل جراء الغارات الإسرائيلية الأخيرة على حمص.

و”قريشي” يشغل عضو القيادة العامة في ميليشيا “لواء فاطميون” الأفغاني وهو من مواليد قرية “كرج” الإيرانية من عائلة أغلب شبانها منتسبين للحرس الثوري.

وبحسب المصادر، فإن والد “قريشي” وشقيقه وأبناء عمومته قتلوا إلى جانب ميليشيات إيران في سوريا والعراق.

وشغل منصب “الباسيج” الإيرانية في قرية “كرج” قبل أن يأتي إلى سوريا برفقة لواء فاطميون كأحد مؤسسي الميليشيا والتي تضم مرتزقة أفغان.

وشارك “قريشي” في العمليات العسكرية بريف حلب الجنوبي وتوجه إلى البوكمال وتواجد إلى جوار قاسم سليماني قائد فيلق القدس الإيراني.

وأصبح “قريشي” بعد مقتل “سليماني” مستشارا لميليشيا لواء فاطميون في سوريا حيث يتواجد بشكل دائم ضمن مطار الـ تيفور العسكري بريف حمص ومطار دير الزور وريف دمشق.

0 تعليق

قد يعحبك أيضاً

دع تعليقاً

ياستخدامك لهذا النموذج أنت توافق على حفظ بيناتك في هذا الموقع

هذا الموقع يستخدم ما يسمى الكوكيز لتأمين أفضل خدمة لكم في زيارتكم لموقعنا، معظم المواقع الكبرى تستخدخ هذه التقنية موافق قراءة المزيد

Privacy & Cookies Policy