مقاتلو تنظيم الدولة: دفعنا أموالاً ثمن الخروج من السجن الكردي في صفقة “مصالحة”

by Editor

 

*فرات بوست | ترجمات: أحمد بغدادي

المصدر: the Guardian

 

تقوم القوات التي يقودها الأكراد (قسد) والمسؤولة عن سجون في شمال شرق سوريا تؤوي نحو 10 آلاف رجل على صلة مزعومة بتنظيم الدولة الإسلامية بإطلاق سراح السجناء مقابل المال بموجب خطة “مصالحة“، وفقاً لمقابلات مع رجلين تم الإفراج عنهما ووثائق رسمية.

يمكن للرجال السوريين المسجونين دون محاكمة دفع غرامة قدرها 8000 دولار (6000 جنيه إسترليني) للإفراج عنهم، كما تظهر نسخة من استمارة الإفراج.

وكجزء من الاتفاق، يوقع السجناء المفرج عنهم تعهداً بعدم الانضمام مجدداً إلى أي منظمات مسلحة وترك أجزاء شمال وشرق سوريا تحت سيطرة قوات قسد -سوريا الديمقراطية التي يقودها الأكراد.

عند إطلاق سراحهما، التقى الرجلان صحيفة الغارديان – وكلاهما قاتل مع تنظيم الدولة حتى انهيار ما يسمى بالخلافة في آذار 2019 – تم لم شملهما مع زوجتيهما وأطفالهما، الذين تم إطلاق سراحهم أيضاً من مخيم الهول بموجب صفقة.

ثم سافرت العائلات إلى محافظة إدلب التي يديرها إسلاميون متنافسون وعبرت الحدود إلى تركيا. ويعتقدون أن كلا الرجلين يعيشان الآن تحت أنظار السلطات في البلد الذي استقروا فيه.

يقول أحدهم إنه لم يشترك أبداً في أيديولوجية تنظيم الدولة، والآخر أنه انجذب في البداية إلى المكون الديني لكنه لم يدرك أن المجموعة ستنمو لتصبح عنيفة للغاية.

ومن غير المعروف عدد الرجال الذين تمكنوا من شراء حريتهم بهذه الطريقة، لكن الرجلين المفرج عنهما يقدران أن ما لا يقل عن 10 أشخاص كانوا يعرفونهم منذ فترة سجن الحسكة قد غادروا بنفس الطريقة منذ تنفيذ خطة المصالحة في عام 2019.

يحتجز حوالي 8,000 رجل سوري وعراقي متهمين بانتمائهم إلى تنظيم «الدولة الإسلامية»، و2,000 أجنبي آخرين لم تعيدهم بلدانهم الأصلية إلى أوطانهم، في ثلاثة سجون مكتظة تديرها «قوات سوريا الديمقراطية» في شمال شرق سوريا.

دفعت قوات قسد شركاءها الغربيين إلى إنشاء نظام محاكم معترف به دولياً لتخفيف الضغط على سجونها، وتوافق أحياناً على صفقات مصالحة مع زعماء القبائل الذين يشهدون بأن السجناء ليسوا متطرفين وسيعودون إلى عائلاتهم.

استمارة الإفراج من السجون التابعة لقوات قسد يتعهد فيها النزلاء “بعدم الانضمام إلى أي منظمات إرهابية مسلحة ومتطرفة” و”دفع غرامة قدرها 8000 دولار أمريكي إلى إدارة المالية العامة”. صورة فوتوغرافية: نشرة


نفى المتحدث باسم قوات قسد، فرهاد شامي، أن تكون الوثيقة التي حصلت عليها صحيفة الغارديان، والتي قال المفرج عنهم إنهم وقعوا عليها، وثيقة رسمية، وقال إنه لا توجد مثل هذه الممارسة.

“سبق لقوات “سوريا الديمقراطية” أن أفرجت عن بعض السجناء الذين كانوا على صلة بتنظيم الدولة الإسلامية [من خلال المصالحة القبلية]، لكن أيديهم لم تكن ملطخة بدماء المدنيين الأبرياء ولم يرتكبوا أي جرائم. كانوا إما موظفين في مكاتب يديرها تنظيم الدولة الإسلامية أو أجبروا على الانضمام إلى التنظيم”.

وأضاف: “أولئك الذين تم الإفراج عنهم يخضعون للمراقبة من قبل قوات الأمن للتأكد من أنهم لن يحاولوا الانضمام إلى تنظيم الدولة”.

قال التحالف الدولي المناهض لــ “تنظيم الدولة الإسلامية” إنه لا يستطيع التعليق. وقال: “لا يسيطر التحالف على مراكز الاحتجاز أو مخيمات النازحين أو يديرها. ولا تدير قوات قسد هذه المرافق (المعتقلات) ومخيمات النازحين داخلياً إلا في شمال شرق سوريا”.

وتشكل عمليات الإفراج خطراً أمنياً كبيراً داخل سوريا وخارجها، وتثير احتمال ألا يواجه الرجال الذين ارتكبوا جرائم خطيرة العدالة الحقيقية.

كان أبو جعفر، الذي أطلق سراحه في آذار، ضابط أمن في الرقة التي كان يسيطر عليها تنظيم «الدولة الإسلامية»، حيث كان يعمل في فرع اشتهر بمعاقبة وإعدام السكان المحليين الذين لم يتبعوا منهج التنظيم المتشدد للإسلام.

بالإضافة إلى الغرامة البالغة 8000 دولار، دفع أبو جعفر، الذي ينفي إيذاء أي شخص، رشاوى أخرى بقيمة 22 ألف دولار لمختلف مسؤولي “قوات سوريا الديمقراطية”، وهي أموال جمعها من خلال مطالبة عائلته الثرية في الطبقة القريبة ببيع بعض ممتلكاتهم. ادعى أنه انضم إلى تنظيم الدولة فقط لكسب المال، لكنه استمر في الإشارة إلى المجموعة باسمها الكامل باللغة العربية، بدلاً من المصطلح المهين الأكثر شيوعاً وهو داعش.

  • “يمكنك اختيار أن تكون في تنظيم الدولة بمحض إرادتك، لكن المغادرة ليست شيئاً يمكنك التحكم فيه. في اللحظة التي تغادر فيها، يعتبرونك كافراً [غير مؤمن] وعليك أن تموت “.

“تم اعتقالي في الباغوز [آخر معقل لتنظيم الدولة الإسلامية] بعد أن أصبت في غارة جوية وتوصلت إلى مقاتلين آخرين خلال وقف إطلاق النار في آذار 2019. نقلوا عائلاتنا إلى مخيمات[الاحتجاز] ونقلونا إلى السجن. لمدة عامين كنا ننتظر محكمة أو شيء لتوضيح مصائرنا. بعد نقطة، عرفنا أنه يجب علينا أن نجد طريقنا الخاص للخروج من ذلك المكان”.

قاد أبو محمد، من دير الزور، وحدة قتالية في المعركة ضد “قوات سوريا الديمقراطية” من أجل بلدة عين العرب (كوباني) في عام 2014. وقد نجا من خمس سنوات على خط المواجهة، إلى أن ألقي القبض عليه أيضاً في الباغوز في عام 2019، وأطلق سراحه مع عائلته في كانون الثاني من هذا العام.

ووصف الأوضاع في سجن الحسكة التي ترقى إلى مستوى التعذيب وسوء المعاملة، وهو ما نفته قوات قسد في وقت سابق.

قال: “اعتاد حراس قوات قسد تعليقنا على سطح غرف التحقيقات لتعذيبنا، وتركنا جائعين وعطشين. فعلوا نفس الشيء الذي فعلناه بالأشخاص الذين اعتقلناهم عندما كنا مسؤولين كقادة تنظيم الدولة.

أنا نادم على ذلك الآن، ولكن لا أستطيع أن أصف كضحية بعد كل ما فعلته.

“لم تكن عملية الإفراج سهلة، ولكن بعد الاتصال بالعديد من قادة قوات قسد تمكنت عائلتي من إخراجي من السجن بعد دفع 14 ألف دولار رشاوى بالإضافة إلى مبلغ 8000 دولار رسمياً لقسم الإدارة المالية العامة في قوات سوريا الديمقراطية”.

تتطابق التفاصيل التي قدمها الرجلان حول كيفية مغادرتهما السجن مع وثيقة الإفراج عن رجل مختلف تمكنت الغارديان من الحصول عليها من مصدر في قوات سوريا الديمقراطية. قال الرجلان إنهما وقّعا على نفس الاستمارة.

وقد أصبح من المعروف في أماكن مثل الرقة أن الرجال المحليين المتهمين في صلة بتنظيم الدولة الإسلامية الذين يمكن لعائلاتهم جمع الأموال قادرون على إخراج أبنائهم من السجن، ولكن هذا التطور قوبل بالغضب والقلق من معظم سكان المدينة، الذين عانوا من بعض أسوأ الفظائع التي ارتكبها التنظيم.

وأضاف: “نحن كشعب الرقة نعتقد أن الإفراج عن هؤلاء الأشخاص الخطرين هو مجرد مسألة مال. قوات سوريا الديمقراطية لا تهتم بالجرائم التي ارتكبها هؤلاء الناس ضدنا. إنها مجرد وسيلة لقوات قسد كي يكسبوا المزيد من المال”.

بعد أربع سنوات عقب طرد تنظيم «الدولة الإسلامية» من الرقة من قبل «قوات قسد» والقوات الجوية الأمريكية، لا يزال جزء كبير من المدينة في حالة خراب وبدأ السكان يفقدون الأمل في أن يواجه تنظيم «الدولة الإسلامية» عدالة حقيقية.

فقد محمود، 24 عاماً، والدته أثناء احتلال تنظيم الدولة. أعدمها المسلحون في سجن مؤقت بعد اتهامها بالتجسس، ولم تعد جثتها إلى العائلة.

إن رؤية الأشخاص الذين يلومهم على عودة والدته إلى المدينة قد أحبطته لدرجة أنه يفكر الآن في التعامل مع المشكلة بنفسه.

“اتهموا والدتي بأنها جاسوسة للتحالف، لكنها لم تكن تعرف حتى كيفية استخدام الهاتف المحمول. اليوم نعرف من هم [أعضاء داعش المفرج عنهم]. في بعض الأحيان نراهم في شوارع الرقة، ولكن بدون نظام قضائي حقيقي، لا يمكننا إثبات ذلك. يوماً ما، سننتقم بأيدينا”.


 

 

0 تعليق

قد يعحبك أيضاً

دع تعليقاً

ياستخدامك لهذا النموذج أنت توافق على حفظ بيناتك في هذا الموقع

هذا الموقع يستخدم ما يسمى الكوكيز لتأمين أفضل خدمة لكم في زيارتكم لموقعنا، معظم المواقع الكبرى تستخدخ هذه التقنية موافق قراءة المزيد

Privacy & Cookies Policy