مصرع قادة من داعش بغارة جوية استهدفت اجتماع لهم في البوكمال حضره الجمل

by Euphratespost


خاص – فرات بوست
حصلت “فرات بوست” على معلومات خاصة، تفيد باستهداف غارة جوية اجتماع لكبار قادة تنظيم داعش في مدينة البوكمال، ما أدى إلى مقتل نحو 25 قيادياً من التنظيم، وأبرزهم الدكتور حازم البرغش، “أمير” الصحة لدى داعش، وعضو ما يسمى “مجلس شورى الدولة الإسلامية”، الذي يضم أهم 10 شخصيات في التنظيم.
وأشارت المعلومات التي زودتنا بها مصادر مقربة من داعش، بأن الاجتماع الذي كان منعقداً بحضور الأمير العسكري أبو رقية الفرنسي، والأمير الأمني صدام الجمل، وقادة على مستوى عالي، استهدفته غارة جوية يرجح أنها من الطيران العراقي أدت إلى مقتل عدد كبير من الموجودين، ومن بينهم 13 شرعياً من شرعيي ما يطلق عليها التنظيم اسم “ولاية الفرات”، وأبرزهم ملا حميد وهيثم الغازي الملقب بـ”تك تك”.
ومن أسماء القتلى الذين عرفت أسمائهم، فراس الحمصي “أبو عائشة”، وأبو أسماء الشامي، وأبو وليد فلوجة، وأبو تراب التركستاني، وأبو داوود الطاجيكي، وأبو طلحة الشيشاني.
وبحسب ما علمت به “فرات بوست”، فإن صدام الجمل وأبو رقية الفرنسي لم يصابا بأذى لأنهما خرجا قبل وقت قصير من تنفيذ الغارة.
وهذا ويعتقد بأن الدفاع المستميت للتنظيم على البوكمال ومحيطها خلال الأيام الماضية أمام هجمات قوات النظام وميليشياتها، أو ميليشيا الحشد الشعبي من الجانب العراقي، يعود لأنها آخر حصونه وأكبرها بعد خسارته معظم المدن والبلدات الرئيسية في سوريا والعراق.
ولم تفلح الهجمات الكبيرة التي شنها النظام والميليشيات والحشد من إحكام السيطرة على المدينة، رغم القصف الجوي الروسي والعراقي المكثف الذي تتعرض له البوكمال وريفها، إضافة إلى طيران التحالف الدولي بقيادة أمريكا.
وكانت معلومات تواردت سابقاً تفيد بتمكن القوات المهاجمة من السيطرة على البوكمال لساعات، قبل أن يفاجئهم عناصر داعش بهجمات مضادة وكمائن، قتل وأصيب خلالها العشرات وأجبرت قوات النظام والميليشيات والحشد إلى التراجع عدة كيلومترات عن المنطقة.

0 تعليق

قد يعحبك أيضاً

دع تعليقاً

ياستخدامك لهذا النموذج أنت توافق على حفظ بيناتك في هذا الموقع

هذا الموقع يستخدم ما يسمى الكوكيز لتأمين أفضل خدمة لكم في زيارتكم لموقعنا، معظم المواقع الكبرى تستخدخ هذه التقنية موافق قراءة المزيد

Privacy & Cookies Policy